المجلس الثقافي البريطاني بالمغرب يقوم بإرساء حائط مكتبة رقمية هو الأول من نوعه في جامعة الأخوين

قام المجلس الثقافي البريطاني بالمغرب، بتعاون مع قطاع التعليم العالي والبحث العلمي بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بإرساء حائط مكتبة رقمية هو الأول من نوعه في جامعة الأخوين.

وقد نظمت مراسيم الإطلاق الرسمي لهذا الحدث في مكتبة محمد السادس بجامعة الأخوين يوم الأربعاء 16 دجنبر 2020 التي تميزت بحضور الدكتور إدريس أوعويشة الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي عبر تقنية التواصل الافتراضي المباشر ، السيد توني رايلي مدير المجلس الثقافي البريطاني في المغرب، السيد سايمون مارتن السفير البريطاني بالمغرب، الدكتور أمين بنسعيد رئيس جامعة الأخوين، وكبار أعضاء هيئة التدريس والطلاب في الجامعة.

في شهر يونيو، إبان ذروة قيود Covid19 في المغرب، مع إغلاق المدارس والجامعات، تعاون المجلس الثقافي البريطاني مع وزارة التربية والتعليم لإطلاق المكتبة الرقمية للمجلس الثقافي البريطاني – مما يوفر الوصول المجاني إلى مجموعة فريدة من آلاف الكتب الإلكترونية والكتب الصوتية والبودكاستات والصحف والمجلات وغير ها من المواد الكثيرة. منذ ذلك الحين، تسجل حوالي 4000 شاب مغربي كأعضاء في المكتبة الرقمية.بصفة عامة، فحائط المكتبة الرقمية هو عبارة عن خلفية مصورة تحتوي على رموز QR قابلة للمسح الضوئي توفر وصولاً سريعًا إلى مجموعة من الموارد الرقمية من المكتبة الرقمية للمجلس الثقافي البريطاني، والتي يمكن بلوغها من خلال أي هاتف ذكي أو جهاز لوحة رقمية. حائط المكتبة الرقمية هو إذا بوابة مادية للحصول على محتوى رقمي منسق، يوفر حلاً سلسا لربط الجمهور الواسع بالأبحاث العالمية والتقارير والمقالات والبودكاستات والأدب الكلاسيكي والتكوينات والموارد التعليمية والتربوية.وفي هذا الصدد، صرح السيد توني ريلي، مدير المجلس الثقافي البريطاني، قائلا : “هذا هو أول حائط لمكتبتنا الرقمية يتم إرساؤه في المغرب، نعتزم إنشاء المزيد منه في جامعات عمومية منتقاة خلال سنة 2021 حيث نأمل أن تكون بمثابة محاور لجهودنا المستمرة لتعزيز بيئة تعليمية يتم فيها تثمين وتقدير الإبداع والابتكار. تحت شعار : “أعجبك، امسحه، اقرأه”، توفر حيطان مكتبتنا الرقمية وسيلة {النقر على الزر } للوصول السهل إلى باقة منسقة من الموارد الإنجليزية “.من جهته، صرح الدكتور إدريس أوعويشة،الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي، الذي انضم عن بعد إلى مراسيم هذا الحفل بالجامعة، قائلا : “كطالب شاب في الرباط، كنت عضوًا في مكتبة المجلس الثقافي البريطاني التي كانت تتواجد بشارع مولاي يوسف. في ذلك الوقت، كان هذا هو المكان الذي يمكنك أن تجد فيه الكتب والصحف والمجلات الأكاديمية الإنجليزية. أنا سعيد بهذه الالتفاتة الكريمة التي تمنح للجيل القادم من المغاربة، هنا في الأخوين وفي جميع أنحاء البلاد، إمكانية الولوج إلى المكتبة الرقمية للمجلس الثقافي البريطاني. مع وجود 100،000 كتاب إلكتروني في معظم المجالات الأكاديمية بما في ذلك الأنثروبولوجيا والأعمال والاقتصاد وتكنولوجيا المعلومات والمعلوميات والتربية والتعليم والهندسة والفنون الجميلة والتاريخ والقانون والطب والعلوم الفيزيائية، يعد هذا موردًا هائلاً لطلابنا “.خلال زيارته الأولى لجامعة الأخوين، رفقة زوجته صوفي، استغل السفير البريطاني لجلالة الملكة في المغرب، سيمون مارتن، الفرصة لإلقاء الخطاب السنوي أمام أزيد من 100 طالب مكرم من جامعة الأخوين يتواجدون بقائمة الرئيس لهذا العام.من جانبه، قال الدكتور أمين بنسعيد، رئيس جامعة الأخوين، إنه سعيد بهذا التعاون مع المملكة المتحدة وإنه لشرف كبير أن أرحب بالسفير البريطاني الجديد في جامعة الأخوين.”كان لدينا تقليد يتمثل في زيارة السفراء البريطانيين لجامعة الأخوين. إنه تعاوننا اليوم مع المجلس الثقافي البريطاني، وهو منظمة تشترك نفس مهام جامعة الأخوين لتزويد الجيل القادم في المغرب بالمهارات والقيم التي يحتاجونها للرقي والتطلع إلى القرن الحادي والعشرين، ونأمل أن يبشر بعصر من الشراكات الجامعية الجديدة بين المملكة المتحدة والمغرب “.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*