رفيق مدريك يصدر ديوانه الشعري”خربشات بعد الستين”

اصدر المبدع والشاعر رفيق مدريك ديوانه الشعري الجديد ” خربشات بعد الستين”

وكتب مدريك: بعد مخاض عسير تمت عملية ولادة إصداري البكر الذي سميته (خربشات بعد الستين)..

وحصل مدريك على عدة جوائز فنية وثقافة وله مجموعة من الاسهامات في مجلات وجرائد وطنية ودولية..

ومن آخر ابداعات الشاعر رفيق مدريك نقرأ:

سلطانتي..!

ماذا تنتظرين؟
يا سلطانتي..
من رجل عاش يحارب
من أجلك الطواحين..
يدافع برصاص القلم
في أطول حرب من
حروب العاشقين..
سلطانتي غجريتي
من بين شظايا
مِرآتي أراك تنبعثين..
وفي كبريات شوارع
خيالي تتجولين..
بدون موعد
بدون مرشد
وشوارع خيالي خالية
من الراجلين..
فكيف لي أن أتخلى عنك
سلطانتي،وأنت بين يدي
كَقطعة سُكٌَرَ تذوبين..
هل تعلمين ياسلطانتي،،
وما أظنك إلا أنك تعلمين..!
فلا هي أضغات أحلام..
ولا خربشات أقلام..
ولا لحظات استسلام..
ولا الظالين..
فلك أن تتدللي سلطانتي..
وأن تتمددي
وتَتعَوٌَدي
النوم على صدري..
إلى الأبد
يا قمري
ويا قدري..
ويا خبري اليقين..
اعبثي بعواطفي
كما تشائين
اعبثي بالنجوم
اعبثي بالنياشين..
فكل أزقة ذاكرياتي
لك مرصوفة
مفروشة بالرياحين..
وعلى شاطيء ذاكرتي..
وعلى سجادتي
طفلة تلعبين..
حين صلاتي..
وفي كل الأوقات..
أميرة أنت في خشوعي..
وأنت حبيبة في ركوعي..
ملكة في مملكتي،،
وفي كل ربوعي..
طيفك حاضر في سجودي.
أراه في السبابة عند تشهدي..
وفي السلام..
بين الصحوة والمنام..
لا لا سلطانتي طيفك
ليس وهما
عفاك الله من الأوهام..
سلطانتي..الطفلة فيك
لا زالت تلهو بين قلبي
ومنامتي..
بين قهوتي وصدري
وبين وسادتي وعطري
فلازلتِ الصبية التي..
تداعب شعري..
أميرتي حبي الدفين
لا زلتِ تنامين على كتفي
وتشربين من كفي
وعلى صدري تأخذين
حمام شمس،،وتستحمين..
غجريتي الجميلة..
مازال في كفيك يزهر
الياسمين..
والعسل من شفتيك
يتدفق على الشرايين..
سلطانتي اسحبي مني
جواز السفر..
وامنعيني من السهر..
فلم أعد أطيق السفر
ولا السهر ولا الحنين..
اتركيني بقربك فأنا
خائف كطفل في عمر
الستين..//

رفيق مدريك
الصويرة في 30 ابريل 2021

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*