رحلة في عوالم الروايس أنطولوجيا أغاني الرايسات والروايس

 

إبراهيم اغلان

كنت سعيدا خلال هذا الشهر الكريم حين زرت الصديق ابراهيم المزند في مقر عمله بإحدى البنايات العريقة بوسط الرباط، عاصمة الأنوار. وهو الرجل الذي سبق أن عرفته في مناسبات متفرقة، في الغالب تكون مرتبطة باجتماعات رسمية ذات سياقات ثقافية وفنية بالأساس.

لكن معرفتي به ستترسخ تحديدا، ومن بعيد، وعن طريق مبادراته الثقافية المتعددة، وإشرافه على بعض التظاهرات الفنية الكبرى، مثل مهرجان فيزا فور ميوزيك الذي يعتبر أكبر فضاء احترافي للموسيقى في المغرب وافريقيا والشرق الأوسط، وأيضا إدارته لمهرجان تيميتار بأغادير.
وزادت سعادتي بهذه الزيارة بالهدية التي تفضل الصديق إبراهيم المزند بتقديمها الى، وهي عبارة عن أنطولوجيا خاصة بأغاني الرايسات والروايس.

عمل جدير بالتقدير والاعتزاز لدور المبادرات الخاصة في توثيق جزء أساسي من التراث الثقافي اللامادي لبلادنا.


يعتبر هذا الإصدار، في نظري، أهم عمل توثيقي لمختلف تجليات التراث الموسيقي المغربي، بالرغم من مبادرات وزارة الشؤون الثقافية سنة 1991، بتعاون مع دار ثقافات العالم في باريس، حيث تم إنجاز انطولوجيا ” أمارك المغرب”، وهي مختارات من غناء وموسيقى الروايس، من خلال أربع كاسيت، وأيضا أنطولوجية الآلة…
إن العمل الذي نحن بصدده، إضافة مهمة بالنسبة للمكتبة الموسيقية الوطنية والعالمية، فهو من جهة؛ يوثق لمكون ” من المكونات الأساسية للهوية الامازيغية و لهوية المغرب المتعددة “، كما يشير ابراهيم المزند المشرف على هذا المشروع في تقديمه لهذه الانطولوجية. وهو من جهة أخرى؛ يؤكد على الدور الذي يمكن أن تلعبه المبادرات الخاصة في توثيق الذاكرة الوطنية، باختلاف تجلياتها، المادية واللامادية، شريطة أن تدعم من قبل القطاعات الحكومية والمؤسسات الخاصة، هذه الأخيرة التي لا تلعب دورها في صيانة التراث المغربي وتثمينه، كما تفعل اليوم أغلب المؤسسات الخاصة في أمريكا وأوروبا ودول الخليج. فعلى الشركات والمقاولات الوطنية المساهمة في هذا المجال الثقافي الذي لا يرتبط فقط بتوثيق التراث، بل في توفير الشروط الملائمة لتثمينه والاستثمار فيه.
يقدم لنا الأستاذ إبراهيم المزند هذه الأنطولوجية ) 10 أقراص مدمجة( بكتاب مصور، يضم دواعي إنجاز هذا الإصدار الفني، ونبذة عن موسيقى الروايس، ودور المقام الخماسي باعتباره دعامة أساسية في الموسيقى الأمازيغية، ويعرج بنا لرحلة حول أصول الروايس، الى جانب أحواش أو ميدان فن الروايس. ثم يصل بنا المؤلف الى الحديث عن ” إهياضن” أو نظراء الروايس، ويقصد هنا ما نطلق عليهم عادة ” أولاد سيدي احماد أو موسى”. كما يقدم لنا أيضا أهمية الآلات الموسيقية في فن الروايس )الرباب، لوطار، تاسويسيت، الهجهوج، الناقوس، النويقسات، الدف أو ألون أو البندير، طم طم أو طبيلات، الطبل أو كانكا، الناي أو العواد(، مع تذكيرنا بالعلاقة بين الشيخ والمريد في معرفة فن الروايس والتدرج عبر التعلم والممارسة. ويتحدث عن فضاء جامع الفنا ” قلعة الروايس” والتي شهدت حضور أبرز الروايس ) مولاي موح ، الحسين أوموراك، محمد أموراك والحاج أحمد امنتاك..(. ويدرج المؤلف أيضا جانبا مهما في تسويق موسيقى الروايس، ويتعلق الأمر بالتسجيلات المهنية التي تعود إلى النصف الأول من القرن العشرين بفرنسا، قبل أن تظهر، مع بداية استقلال المغرب، دور التسجيل بالدارالبيضاء ثم بمراكش و منطقة سوس، مثل كتبية وبوسي فون. لينتقل الاهتمام بفن الروايس بعد ذلك من الصوت الى الصورة، عبر أشرطة VHS ثم على ال VCD .

ويقف المؤلف ضمن هذا الإصدار على ظهور تاروايسين، أي حضور العنصر النسوي لهذا الفن، حيث ظهر في أواسط منتصف القرن العشرين جيل من مغنيات فرضن أنفسهن في المشهد الفني للروايس.

وضمن الكتاب، نقرأ أهمية” أمارك” أو إنشاد الروايس الشعري، وكذلك “تاسا” أي الكبد أو مركز الأحاسيس في أغاني تاروايسين والروايس. وفي ختام هذا الإصدار، يذكرنا صاحبه بأسماء بارزة في فن الروايس، منها من عاشت في المنفى منذ الموجة الأولى من الهجرة الثقافية الموسمية، أي في بداية القرن التاسع عشر، مرورا بالهجرة العمالية لأمازيغ جنوب المغرب والتي تعود الى بداية القرن العشرين، ومن هذه الأسماء، يذكر الرايس ن باريز أو إبراهيم بيهتي، كما يشير المؤلف الى أسماء تركت بصمتها في مسار فن الروايس، ومن أهمها: الحاج بلعيد، الحسين جانطي، محمد ساسبو، أحمد أمنتاك، بوبكر أنشاد، صفية وولت تلوات، جامع الحامدي، عمر واهروش، محمد ألبنسير، سعيد أشتوك، مبارك أيسار، محمد بونصير. و الى جانب هؤلاء، نجد من فضلوا الانسحاب مبكرا من الساحة الفنية، مثل المهدي بن مبارك وفاطمة تيحيحيت موجاهيد.
شارك في هذا الرصيد الموسيقي، الموثق في 10 أقراص، تاروايسين والروايس الاتية أسماؤهم: الحسن الفطواكي، رقية تلبنسرت، الحسن بن محمد بن يحيى أوتزناخت، أحمد بيزماون، الحسين أوالرايس، أحمد أوماست، محمد أجوجكل، مولاي أحمد إحيحي، الحسن بلمودن، لحسن أخطاب، الحسين الباز، الحسين أمنتاك، مولاي إيدر المزوطي، عبد الله أوتاجاجت، فاطمة تيحيحيت مزين، أعراب اتيكي، محمد بيسموموين، محمد أمراكشي، حسن أرسموك، فاطمة تبعمرانت، أحمد أوالطالب المزوطي، مولاي علي شوهاد، فاطمة تيحيحيت تيتريت، عبد الله بيزنكاض، الحسين أتبير، مبارك أمكرود، محمد أوتحناوت، مينة تيويريت، علي فايق، الحسن إدحمو، العربي إحيحي، الحسين أمراكشي، مينة تبعمرانت، أحمد أنظام، عائشة تاشنويت، الحاد إيدر، نعيمة بنت أودادن، سعيد أوتاجاجت، العربي أرسموك، تروان الحاج بلعيد، سعيد أشينوي، فاطمة تاشتوكت، زهرة ياسين، حميد أمناي، أحمد أبعمران، عمر أتيكي، كلثومة تمازيغت، الحسين الطاوس و حسن بومليك. هؤلاء اجتمعوا باستوديو هبة بالدارالبيضاء لتأريخ هذه اللحظة الفنية الباذخة لفن، بدأ حضوره في المشهد الفني يتراجع، بل تتغير ملامحه، بفعل الزمن والأيديولوجية التي تعزل المرأة عن الفرح والفضاء المشترك، وربما نفقده مع مرور الوقت.
أشير في ختام تقديم هذا الإصدار الموسيقي إلى أن مشروع إبراهيم المزند وفريق عمله هذا، هو عمل يفترض أن تنجزه الدولة في شخص قطاعها المعني بالثقافة، لأن من مهام هذا القطاع صيانة التراث الوطني، بشقيه المادي واللامادي.

بخاصة وأن المادة التراثية أو السجل التراثي متوفر بحكم أن هذا القطاع، منذ عقدين من الزمن وهو ينظم مهرجانات وملتقيات خاصة بالتراث الموسيقي والغنائي ) العيطة، أحواش، فن الروايس، الطرب الأندلسي، الطرب الغرناطي، الأغنية الحسانية، عبيدات الرما، الملحون، الخ..(، وكان على الأقل توثيق مختارات من كل هذه الفنون التراثية وتسجيلها وفق المواصفات العالمية المعروفة، وتسويق هذا المنتوج الثقافي بشكل يليق بقيمته وأهميته الوطنية والإنسانية. لكن شاءت الظروف أن تتبنى مثل هذه المشاريع مبادرات خاصة، كما هو الحال بالنسبة لمبادرة الصديق المزند الذي سبق وأن أنجز أنطولوجية فن العيطة سنة 2017 بنفس الروح ومنهجية العمل التي أنجز بها أنطولوجية فن الروايس.

إنها مبادرة رائدة ببلادنا وبمنطقتنا المغاربية والافريقية، نتمنى أن تتواصل لتوثيق أنماط موسيقية وغنائية أخرى، بذات الطريقة والبحث والانجاز.

ولعل مثل هذه المبادرات المواطنة تستحق من القطاع العام والخاص المساهمة والدعم، لأن العمل المنجز من قبل الصديق إبراهيم المزند، بدعم من مؤسسات حكومية و مؤسسات مستقلة، يتطلب جهدا وافرا، بإمكانيات كبيرة وبحث متواصل، للوصول إلى منتوج ثقافي، يحقق تلك المعادلة الصعبة التي ما فتأ المغرب يراهن عليها منذ عقود من الزمن، والتي تتمثل أساسا في :
أولا: توثيق تراث قابل للاختفاء والانقراض والتشويه؛
ثانيا: تثمين التراث الغنائي والموسيقي بالطرق المنهجية وبالمواصفات العلمية المعروفة؛
ثالثا: تسويق هذا التراث داخل المغرب وخارجه والمطالبة بإدراج بعض نماذجه ضمن قائمة التراث اللامادي الإنساني، وتأكيدا على خصوصية وهوية التراث الموسيقي المغربي الذي يتعرض للسرقة …
هذه هي المعادلة التي يشتغل عليها ابراهيم المزند برؤية واضحة، والتي عبر عنها من خلال هذه الجملة التي ختم بها تقديمه لانطولوجية الروايس، حين يقول: ” كذلك، تطمح هذه الانطولوجية في الآن ذاته، إلى أن تكون ذاكرة تاريخية وتعبيرا عن التزام ثقافي دشناه في السابق من خلال إصدار ريبيرطوار فن العيطة، الذي تم سنة 2017. لقد عزز نجاح هذا التسجيل، إضافة إلى عودة الاهتمام الوطني والدولي بهذا التراث اللامادي فكرة تحويله الى تراث شفاهي مادي.

وتلك في نظرنا هي أحسن طريقة لضخ الحياة في فن فريد وأصيل، واستمالة موهوبين ومبدعين جدد إليه”.

متعة كبيرة، عشتها هذه الأيام وأنا أنصت لأصوات قادمة من الأطلس الكبير الغربي والاطلس الصغير وسوس، مجال رحب، حيث التنوع الطبيعي: السهل والجبل والصحراء،؛ وحيث غنى التاريخ الامازيغي. وهي مناسبة أيضا لاسترجاع لحظات من زمن الكاسيط والاسطوانة، حين نلتف حولهما لسماع المرحوم الحاج بلعيد والرايس العربي المتوكي والحاج عمر واهروش والرايس محمد الدمسيري والرايس أحمد امنتاك، وأيضا حين ندخل خلسة الى المطبخ لنستمع إلى صوت الأم وهي تنشد بعض قصائد الروايس، القصائد التي تحتاج منك معجما لفهم معناها ومبناها، إنها حكم عن الحب والطبيعة والقيم النبيلة..
شكرا لهذ الأصوات الحية من فن الروايس، وشكرا للصديق إبراهيم المزند الذي شرفني بالسفر معه في رحلة الى عالم الروايس، العالم الذي ذكرني بقول شاعر أمازيغي، حين يقول: ” قل لمن يجهل الأمازيغية، أنه يجهل كلام الحب”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*