حكمة عابرة

فنجان بدون سكر :

حكمة عابرة
بقلم عبد الهادي بريويك
يحكى في سالف الايام والدهر والزمان كان أبا حكيما ، له ثلاث أبناء، الأول اسمه عبدالله والثاني عبدالله والثالث عبدالله، ولما جاءه الأجل المحتوم اجتمع حوله أبناءه الثلاث فقال لهم لقد تركت لكم إرثا، فالنصف لعبدالله والثلث لعبدالله وماتبقى لعبدالله، دون أن ينعت بيده أو يومئ بعينيه لأحد ومات ..

فتركهم في حيرة من أمرهم؛ من عبدالله المستفيد بحصة الأسد؟ فقرروا الذهاب الى الحاكم لإيجاد حل لهذا اللغز الذي وضعه لهم والدهم قبل أن يسلم روحه لخالقها .

لكنهم لا يعرفون الطريق للحاكم وأين يوجد مقامه، فجمعوا أمتعتهم ودبوا في الصحراء بغير وجهة مقصودة، علهم يجدون من يدلهم على طريق الحاكم …وكانوا أكثر ذكاء وحكمة في تعاطيهم مع الحياة ومواقفها..
وفي طريقهم وجدوا سائلا يسأل عن ناقتهم ..

فسأل قائلا هل وجدتم في طريقكم ناقة تائهة:
فأجابه الأول: هل هي عوراء العين اليسرى ؟
قال السائل: نعم!!
فأجابه الأول لم أراها ؟؟؟!!
وأجاب الثاني : هل ناقتك عرجاء ؟
قال السائل : نعم !!
أجاب الثاني: لم أراها؟؟!!
فقال عبدالله ثالثهم: هل ناقتك مقطوعة الذيل؟؟
قال السائل: نعم !!!
فأجابه : لم أراها ياسيدي؟!!!
فثارت ثائرة السائل وقرر مقاضاتهم لدى الحاكم.
وبذلك وجدوا مرشدا حقيقيا للوصول الى الحاكم دون التيه في الصحراء بفضل حكمتهم وثباتهم..فآزرهم السائل الى الحاكم حتى وصلوا!! فلم يجدوا الحاكم، لكنهم باتوا في السجن جميعا حتى تعرض قضيتهم صبحا على أنظار عدالته وفي مجلسه الحاكم ؛
وفي الليل وداخل السجن اندس بينهم مرشدا من جهاز الحاكم ليسترق السمع ويجمع من المعلومات ما يكفي لتوجيه الحاكم، فقدموا لهم العشاء.
فقال عبدالله الأول لما رأى الخبز : هذا الخبز أنجزته امرأة حبلى وفي شهرها التاسع !!
وقال عبدالله الثاني : لما رأى اللحم ، لا تأكلوه إنه لحم كلب !!
فاسترق المعلومات المرشد ونقلها بأمانة للحاكم الذي احتار في كلامهم .
وفي الصباح تقدموا في حضرة الحاكم وقال لهم ما قضيتكم ..
فسرد المشتكي السائل قصته بالمواصفات التي قدمها المشتكى بهم واعتبرهم جناة يجب إنصافه من ظلمهم.
فسأل الحاكم الأول : كيف عرفتها عوراء ولم تراها؟
قال عبدالله 1: مررنا بواحة بها عشب ووجدت الدابة تأكل شمالا ولا تلمس الشعب ذات اليمين فعلمت أنها عوراء ولكن لم أراها سيدي!!
وسأل عبدالله 2: وكيف عرفتها عرجاء ولم تراها؟
أجابه توا : للناقة أربعة قوائم فإذا بثلاثة محفورة على الأرض بيد أن الثالثة مجرد لمسة على الرمل لكنني لم أراها!!
وسأل عبدالله 3: وكيف عرفتها مقطوعة الذيل ولم تراها قط في حياتك؟؟!
فأجابه : للناقة ديل طويل وكل ( روثها) يسقط على الارض تباعا وقد أدركت بأن ذيلها مقطوع من خلال ( روثها) الملولب وتلك حكمة الله في البعير .
فاقتنع الحاكم بأجوبتهم، لكنه بادره بأسئلته قائلا وكيف عرفتم أن الخبز الذي أعدته حبلى وفي شهرها التاسع :
فأجاب أولهم : من خلال ( طرحة الخبز المائلة للاعوجاج ) والتي لم تطبخها إلا امرأة بطنها منتفخة ولا تقوى على طرح الخبز في الفرن التقليدي الثابت في الأرض لصعوبة الحركة ، فنادى الحاكم على الحراس احضروا من أنجزت الخبز ولما طلت عليه رآها حاملا وعلى وشك الولادة ..فترسخت له دهاء الإخوة وحكمتهم، توقف صامتا وقال وكيف عرفتم أن اللحم الذي قدم لكم هو لحم كلب ؟؟
فأجابه ثانيهم : لحم الشات والماعز وما أحل الله يكون على العظم اللحم ثم يليه الشحم بينما الكلب يكون على العظم الشحم ويليه اللحم ..ولما نادى على الطباخ قال فعلا صدقوا وكنت من أمرهم لمن الغافلين .
فقال الحاكم ما قضيتكم ، فقالوا له الحكاية، فابتسم الحاكم وقال لعبدالله النصف ولعبدالله الثاني النصف ولعبدالله النصف ..والباقي من خزينتي فقط لو رجوتكم أن تكونوا مستشارين في ديواني وفيةمجلسي ..فما أكثر المتملقين من حولي وكلكم كفاءات في معالجة القضايا بحكمة وتبصر .
ورحم والدكم الذي بذر فيكم الحكمة والذكاء وحكمته سماكم بنفس الإسم لمحبته لكم في البقاء والتكامل بدلا من التفرقة والتمزق والتشرذم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*