المجلس الثقافي البريطاني بالمغرب يطلق مدرسته الصيفية الشعبية

أطلق المجلس الثقافي البريطاني بالمغرب مدرسته الصيفية الشعبية، التي تسمح للأطفال بتحسين مهاراتهم الأساسية في التواصل مع اكتشاف أسلوبهم ومواهبهم الخاصة. وقد ركز هذا البرنامج لعدة سنوات على اكتساب مهارات القرن الحادي والعشرين لدى الأطفال.

فعلى سبيل المثال، صمم البرنامج لتشجيع الأطفال على التعلم في بيئة مريحة حيث يمكنهم أن يكونوا أنفسهم. وسوف تحفز الدروس الأطفال على التخيل، حتى يتمكنوا من التعبير عن أنفسهم بثقة تتجاوز مهاراتهم في اللغة الإنجليزية. ويتيح البرنامج للأطفال قضاء فترة من الغمر في بيئة ناطقة بالإنجليزية، حيث سيكتسبون الثقة عندما يتحدثون ويتفاعلون بها.

إن هذا البرنامج المرتكز على التعلم الممتع والتفاعلي والملهم، مصمم للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 سنوات و17 سنة، حيث تم تقسيمهم إلى فئات عمرية تتراوح بين 6 سنوات و11 سنة (الابتدائي)، و12 إلى 17 سنة (الثانوي) لضمان التعلم والمهام المناسبين لأعمارهم. وقد تم تكييف البرنامج من خلال زيادة التركيز على النمو العام للطفل واكتساب المهارات الشخصية لمساعدته على أن يصبح فردا أكثر مرونة وتكيفا واستعدادا للنجاح في عالم معولم ومتغير باستمرار.

ومع وجود مجموعات صغيرة، سيستفيد الأطفال إلى أقصى حد من التعلم لكونهم سيتمتعون بالاهتمام والدعم الشخصي. وتتسم مواعيد وجداول الدورات الدراسية المقدمة بقدر كاف من المرونة والسهولة: خمس دورات أسبوعياً، وثلاث ساعات يومياً من المرحلة الابتدائية إلى المرحلة المتوسطة العليا.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*