مرثية في حق فقيد الحزب والوطن محمد مواد

بقلم عبدالهادي بريويك

هو الوجع والألم
بعدما شاع الخبر
وقد كنت في حزبك
الأمل والمشعل
وكنت المناضل المهذب
وفيك رأينا صدق النضال
بين النقاش والجدل
ابيت الرحيل
ولململت الكتاب والمشعل
وشروق الحياة
ورحلت صامتا
ومن شيمك النضال والصبر
أيها الموت والوجع
وفي حقك أخطأ القدر
حتى بكت عصافير الليل
وحزن الشجر
جبال تارودانت كنت فيها
الرفيق والاهل والأصل
وفيها بذرت الكتاب
وبين قبائلها كنت القمر
والبدر
آه ..أوآه يارفيق أبي
ورفيقي
ما استأسدت يوما
وما تنمرت
وفي النضال كنت الحياة
شيمتك الصبر
عراب حزبك مشاكسا
وقدرك القلم
تم قرير العين
فحزبك اليوم حزين
وقد طالتك يد المنون
بغير موعد
ولك الرحمة
ولنا الصبر يا رفيقا أصيلا
أصيل
حر أبي
مبدأك النبل والقيم
أحببناك
وفي محبتك
تنام تارودانت حزينة
والسواد ثوبها
هذا المساء
فوداعا رفيقي العزيز
ومن حقنا أن نقبل
في حضرة موتك
كل العزاء

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*