مغربي مطرود من إيطاليا بسبب «داعش» يقدم استعطاف والقاضي يصدمه

إيطاليا ــ هشام الفرجي
لم يتأخر قاضي الصلح بمدينة بيلونو، شمال شرق إيطاليا، برفض طلب مهاجر مغربي العودة إلى الديار الإيطالية، وذلك بعدما طردته السلطات الأمنية من فوق أراضيها بسبب تمجيده لتنظيم الدولة «داعش».
وكشفت صحيفة «الكازيتينو» المحلية أن الشاب المغربي المطرود، البالغ من العمر 26 سنة، تقدم، أخيرا، باستعطاف لدى قاضي الصلح بمدينة بيلونو، عبر محاميه الإيطالي، معللا طلبه لأسباب صحية تتعلق بمتابعته لحصص طبية لدى متخصص في الأمراض النفسية، حينما كان نزيلا بسجن «بالدينيك» بإقليم الفينيتو.
وبرر القاضي قراره بأن الشاب المطرود يمكن له متابعة حصصه الطبية بالمغرب، موضحا أن إيطاليا غير ملزمة بالتكفل بحالته الصحية.
وكانت وزارة الداخلية قد أقدمت على طرد الشاب المغربي العام الماضي، وذلك بعدما أبدى أكثر من مرة “تعاطفا كبيرا وتمجيدا لتنظيم الدولة داعش حينما كان قابعا في السجن بسبب جرائم حق العام.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*