لهذا تم الاحتفاظ بأمال الهواري في الحراسة النظرية و”لعب” أدوار التهرب من مواجهة المحكمة

سياسي: الرباط

تستمر محاكمة مدير نشر يومية اخبار اليوم والموقع اليوم 24؛ توفيق بوعشرين المتابع بتهم الاتجار بالبشر والاغتصاب والتحرش الجنسي. ..باستحضار المشتكيات والمصرحات والشهود.
لكن المثير في القضية هو ظهور بعض المنزلقات الخطيرة والتي تضع بعض المشتكيات او المصرحات في موقف غريب في تضليل العدالة والتحايل على القانون وعدم احترام قدسية المحكمة والقضاء من خلال عدم الاستجابة لقرارات المحكمة في استدعاء بعض المصرحات او الضحايا وقي نهج طرق ملتوية والتهرب من الحضور كما وقع في مساء الأربعاء في وجود امال الهواري في “كوفر” بكراج تحت ارضي لابن النقيب زيان…وكما وقع مع حنان باكور التي كانت مختبئة في منزل ةحد اقارب بوعشربن. ..

فلماذا يكذب المحامي وعضو هيئة دفاع توفيق بوعشرين عبد المولى لمروري على المغاربة؟ ولماذا يواصل زيان بهرجاته الصوتية المعرقلة لسير المحاكمة؟
مصادر “سياسي” قالت إن سبب الاحتفاظ بالمصرحة أمال الهواري تحت تدابير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالرباط كان بسبب إمعانها في الامتناع عن الإدلاء بالشهادة وإنكار العدالة والاختباء في منزل المحامي زيان للحيلولة دون تنوير القضاء، وهي الجرائم المنصوص عليها في القانون الجنائي وفِي النصوص المنظمة لقانون الاتجار بالبشر.
وتضيف مصادر “سياسي” ان إعمال هذا التدبير الاحترازي فرضته ضرورة البحث الذي سيشمل النقيب زيان وعائلته، على اعتبار انهم مشمولين بأفعال التحريض والايعاز لمصرحة بالامتناع عن الإدلاء بالشهادة.
فلماذا تزييف الحقائق وتحريف النقاش ومحاولة تصوير الوضع تحت الحراسة على أساس أنه بسبب رفضها توريط توفيق بوعشرين!
هل هذا هو نبل رسالة المحاماة الشريفة؟ هل هذه هي مبادئ الحزب الذي يتدثر المحامي بردائه؟ أليس هذا توجيه مؤدلج للرأي العام الوطني؟
فإذا لم تستحيي فافعل ما شئت… مادام أن هناك من تجاوز الحدود وقام بإخفاء أمال الهواري في صندوق السيارة..فالأمر يتعلق بلعب ادوار خارج القانون ومن وحي العصابات.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*