رئيس المنظمة العالمية للمدن و الحكومات المحلية في أفريسيتي 2018 : الجماعات المحلية حلقة أساسية وضرورية في تدبير ﻗﻀﺎﻳﺎ الهجرة

أكد رئيس المنظمة العالمية للمدن و الحكومات المحلية ، السيد مفو باركس تو ، اليوم الأربعاء في مراكش، أن الجماعات المحلية تمثل حلقة أساسية وضرورية في تدبير قضايا و تدفقات الهجرة .
وشدد السيد مفو باركس تو خلال مداخلة له في منتدى (يوم الهجرة) ، المنظم في إطار فعاليات اليوم الثاني من أشغال الدورة الثامنة لقمة منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية “أفريسيتي 2018” ، على ضرورة احترام اختصاصات السلطات المحلية ، بوصفها جهات فاعلة رئيسية ، وإشراكها في تطوير وتنفيذ التوجهات السياسية التي تتناول قضايا الهجرة واللجوء .

واعتبر، في هذا السياق، أن انخراط السلطات المحلية أساسي في تطوير سياسات الهجرة الفعالة ، مبرزا أن انخراطها في حكامة و تدبير ملف الهجرة ، يجب أن يترجم من خلال الاختصاصات المخولة لها ،وموضحا أن نقل المسؤوليات الجديدة يتعين أن يسير جنبا إلى جنب مع الموارد المالية والبشرية الكافية .
وأشار رئيس المنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية إلى أن قضية الهجرة تتطلب تضافر الجهود من خلال تدبير من مسويين مركزي ومحلي ، مضيفا أنه يتعين على الجماعات المحلية اعتبار الحكومات المحلية شريكا حقيقيا للسلطات المركزية .
و قال “إن وضع العوائق في وجه تدفقات الهجرة ليس حلا ، فالناس سيواصلون البحث عن فرص لتحسين ظروفهم المعيشية ، لذا بدلا من بناء الجدران التي ستزيد من الاتجار بالبشر ، نحتاج إلى مراجعة السياسات المعتمدة حنى نجعل من الهجرة باعثا على التنمية”.

من جهته ، دعا رئيس الجمعيات المحلية في مالي ، السيد كاي سبيكر ، إلى انخراط الجماعات المحلية في مسلسل إعداد السياسات العمومية المرتبطة بالهجرة .
وذكر في الصدد ، بأنه خلال الدورة السابقة ل (أفريستي ) صادق العمداء على ميثاق للمبادىء من أجل حكامة لقضايا الهجرة ملائمة في المدن الافريقية ، مضيفا أن هذا الميثاق يؤكد على أن الهجرة مسألة شاملة يتعين دراستها مع مختلف الجهات المعنية بما ذلك الجماعات المحلية و المجتمع المدني و المهاجرين أنفسهم .
و شدد على أن من شأن حرية تنقل العمال المهاجرين المساهمة في النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة في أفريقيا ، وبالتالي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ، وكذلك رؤية أفريقيا سلمية وموحدة ومزدهرة على النحو المحدد في أجندة 2063 للاتحاد الافريقي.
وتعرف الدورة الثامنة لقمة منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية “أفريسيتي”، مشاركة أزيد من 3 آلاف منتخب من مختلف البلدان الافريقية، سينكبون على مناقشة موضوع “الانتقال نحو مدن ومجالات ترابية مستدامة: دور الجماعات الترابية الإفريقية”.

ويلتئم في هذا الحدث الهام، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أكثر من 5 آلاف مشارك، من ممثلي تدبير الشؤون المحلية بإفريقيا، وشركاء ينتمون لمناطق أخرى من العالم، ووزراء مكلفون بالجماعات المحلية والسكنى والتنمية الحضرية والوظيفة العمومية، إلى جانب السلطات والمنتخبين المحليين والمسؤولين عن الإدارات المحلية والمركزية، ومنظمات المجتمع المدني والفاعلين الاقتصاديين من القطاعين العام والخاص.
ومن شأن هذه القمة، التي ستتواصل إلى غاية 24 نونبر الجاري، أن تكرس المكانة المحورية لإفريقيا المحلية في تحديد وتفعيل سياسات واستراتيجيات التنمية، والاندماج والتعاون بإفريقيا، فضلا عن اقتراح آفاق جديدة من أجل مساهمة أكبر للجماعات الترابية بالقارة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*