حركة قادمون وقادرون تحيي يقظة الأجهزة الأمنية في إلقاء القبض على مرتكبي جريمة قتل السائحتين

قال بلاغ لحركة قادمون وقادرون، مغرب- المستقبل حول جريمة مقتل السائحتين الأجنبيتين بمنطقة امليل باقليم الحوز توصلت به” سياسي” انها تلقت، بحزن وغضب شديدين، خبر مقتل السائحتين الأجنبيتين بمنطقة امليل بإقليم الحوز. ذلك أن هذه الجريمة تشكل اعتداء صارخا على الحياة الإنسانية الكريمة وتعديا سافرا على أمن الوطن واستقراره واستهدافا جبانا للاقتصاد المحلي القائم على القطاع السياحي الذي يشغل ساكنة المنطقة في مشاريع السياحة الجبلية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني. في الوقت الذي تحيي فيه الحركة يقظة الأجهزة الأمنية، التي نجحت في إلقاء القبض على أحد المشتبه فيهم ومطاردة المشتبهين الآخرين، فإنها تطالب بتعميق الـأبحاث القضائية من أجل الكشف عن الحقيقة الكاملة ومتابعة كل المتورطين في هذه الجريمة النكراء.

وقالت الحركة ” إن هوية القتلة وانتماءاتهم لا تغير من فداحة الجريمة ووحشيتها، فالجريمة المرتكبة فعل إجرامي بربري لا يمكن أن يصدر إلا ممن فقد الإحساس بقيمة الانسان وحرمة حياته، مما يستدعي تكاثف جهود الجميع، مؤسسات وأفراد، من أجل مواجهة آفة التطرف و العنف والظلامية، والعمل على إرساء ثقافة التعايش والتسامح وقبول الآخر. فقيم التسامح وحقوق الانسان هي الكفيلة بتحصين المجتمع من العنف والكراهية وكل أنواع الظلامية والتطرف العقائدي والسياسي والاثني. الشيء الذي يدفعنا مجددا إلا الدعوة الى ضرورة تفعيل التجنيد الاجباري المدني كمدخل مهم للتربية على السلوك المدني وعلى المواطنة وقيم العيش المشترك.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*