المنتدى الثاني للمحامين المغاربة المقيمين بالخارج …الانتماء إلى الوطن عنوان مغاربة العالم

من المنتدى الثاني بأكادير الى المنتدى الثالث بمراكش
الانتماء إلى الوطن عنوان مغاربة العالم

عبد السلام المساوي
مبدأ الانتماء إلى الوطن كان عنوان المنتدى الثاني للمحامين المغاربة المقيمين بالخارج ، الذي نظمته الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة ، بشراكة مع جمعية هيئات المحامين بالمغرب على مدى يومين متتاليين ، ابتداء من 24 نونبر 2018 بمدينة أكادير ، التي قال عنها بنعتيق في كلمته التي ألقاها امام المنتدى في الجلسة الافتتاحية ، انها بوابة الجنوب المؤدية إلى الصحراء المغربية والتي تعتبر قبلة هامة في كافة الواجهات السياسية والاقتصادية والثقافية . وأكد أن الوزارة تعمل بمقاربة جديدة لبلورة تصور جديد في التعاطي مع مغاربة العالم ، مسجلا ” ان هناك شرائح وصلت إلى مواقع مهمة على مستوى التدبير وصناعة القرار والتأثير في صناعته ، وأن الأوان للتفكير في توحيد الطاقات لتكون مؤثرة في المشروع التنموي الكبير الذي يقوده جلالة الملك محمد السادس …”
وعبر بنعتيق عن اعتزازه بالحضور المكثف ل 87 محامية ومحاميا مغربيا مقيما بالخارج مع عدد كبير من المحامين الممارسين بالمغرب ، والذين يشكلون قيمة تدعو للفخر والاعتزاز بهذه الفئة الناجحة المتألقة من الجالية المغربية التي تتواصل بعشرين لغة وتحمل عشرين مرجعية قانونية ، وبدا بنعتيق ، وهذا ما سيتاكد ، متشبثا بقناعاته في تنظيم الموارد البشرية الهامة والفعالة من جاليتنا بالخارج مؤكدا عزم وزارته تنظيمهم في عدة مجالات متميزة ، كالطب والصيدلة والهندسة ، واساسا واجهة للدفاع المنظم والهادف عن قضايانا الاستراتيجية وفي مقدمتها قضية الوحدة الترابية…
لقد كان حضور المحامين المغاربة المقيمين بالخارج حضورا وازنا ونوعيا باعتبارهم كفاءات عالية مقتدرة ، وهذا ما أكدته جودة مداخلاتهم دقة وعمقا …هذه الاطر المتميزة و المتألقة في بلدان الاستقبال متشبعة بمبدأ الانتماء …انهم مرتبطون ارتباطا وثيقا بالوطن الام ومتشبثون بثوابت الأمة المغربية ..من عناوين نجاح المنتدى ، اذن ،هو ما انتهى إليه من نتائج وتوصيات …انهم مغاربة …سفراء اوفياء …مناضلون مؤهلون للدفاع عن وحدة المغرب وسيادته ومؤهلون لهدم الأطروحات الانفصالية ومستعدون للمساهمة في المسيرة التنموية لبلادهم ..المغرب في حاجة الى كل كفاءاته…كل ابنائه…
هكذا يتبين أن وزارة بنعتيق تشتغل بمقاربة جديدة ومبادرة …مقاربة تعتمد مبدأ الانتماء للوطن …والمنتدى الثاني للمحامين المغاربة المقيمين بالخارج تجسيد لهذه المقاربة …وكان المنتدى لحظة تاريخية وفرصة استثنائية ، وجب تقديرها والوعي بابعادها السياسية بالاضافة الى نتائجها على مستوى المهنة وانعكاساتها الايجابية على جاليتنا بالخارج …
وبنفس المقاربة في الرؤية والتصور والاهداف تنظم وزارة مغاربة العالم ، بشراكة مع وزارة العدل والمجلس الأعلى للسلطة القضائية ورئاسة النيابة العامة وجمعية هيئات المحامين بالمغرب ، يومي 8 و 9 فبراير 2019 بمراكش ؛ وجه المغرب في أوربا وفي العالم ، ندوة حول ” مدونة الأسرة على ضوء القانون المقارن والاتفاقيات الدولية ” ، وذلك بمناسبة المنتدى الثالث للمحامين المغاربة المقيمين بالخارج …
وتأتي هذه الندوة حسب بلاغ لوزارة مغاربة العالم ” في إطار تنزيل استراتيجية الوزارة الرامية إلى حماية حقوق ومصالح مغاربة العالم داخل وخارج أرض الوطن ، وتعبئة كفاءاتها بالخارج وإشراكهم في الدينامية التي يشهدها بلدهم الأصل ، كما تندرج في سياق النقاش الدائر حول تعديل مدونة الأسرة ، التي شكلت الرسالة التي وجهها الملك محمد السادس نصره الله الى المشاركين في أشغال المؤتمر الإسلامي الخامس للوزراء المكلفين بالطفولة بتاريخ 21 فبراير 2018 منطلقا أساسيا للتفكير في مداخل هذا الاصلاح ، باستحضار ما واكب التجربة العملية لتطبيق هذا النص من صعوبات وما ابانت عنه من نقائص….
وسيعرف هذا المنتدى الثالث مشاركة عدد من المختصين والباحثين ، فعلاوة على مشاركة المحامين المزاولين بالمغرب ونظرائهم بالخارج ، سيعرف هذا اللقاء ، مشاركة قضاة عن رئاسة النيابة العامة والمجلس الأعلى للسلطة القضائية وممثلين عن وزارة العدل وباقي القطاعات الوزارية والمؤسسات المتدخلة في هذا المجال….

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*