ميلاد تنظيم نقابي جديد في قطاع الجماعات الترابية تحت لواء “إتحاد عمال المغرب”‎

أعلنت نقابة إتحاد عمال المغرب عن ميلاد تنظيم نقابي جديد لها بقطاع الجماعات الترابية، إذ ستحتضن غرفة الصناعة والتجارة والخدمات بفاس، صباح يوم السبت 02 مارس 2019، المؤتمر الوطني التأسيسي للتنظيم النقابي تحت شعار “إدارة الجماعات الترابية بين واقع الموارد البشرية وخطاب الإصلاح الإداري”.

وأفاد أحمد العمراوي، رئيس نقابة اتحاد عمال المغرب، أن الجماعات المحلية لا يمكن أن تقوم بتسيير شؤونها والقيام بالمهام المنوطة بها إلا عن طريق شخص طبيعي يعبر عن إرادتها، هذا الشخص يتمثل أساسا في الموظف الجماعي، الذي بدونه لا يمكن أن تشتغل الإدارة الجماعية، مضيفا أن الموظف الجماعي ليؤدي مهامه ويلتزم بواجباته بكفاءة وفعالية ونجاعة، لابد أن تسهر الجماعة على حسن تدبير هذه الموارد البشرية، وتحفيزها وتحسين أوضاعها المادية والمعنوية.

وشدد أحمد العمرواي على أن الهدف من تأسيس اتحاد عمال المغرب لمكتب نقابي وطني خاص بموظفو الجماعات المحلية هو النهوض بالقطاع وموارده البشرية، وذلك من خلال التسوية العاجلة لوضعية الموظفين حاملي الشهادات (التقنيون، المجازون، الماستر، المهندسون، الدكتوراه…) والمرتبون في سلالم الأجور لا تتناسب والشهادة المحصل عليها، ومراجعة النظام الأساسي لموظفي الجماعات الترابية بما يضمن المساواة والمماثلة مع باقي الأنظمة الأساسية لبعض القطاعات، وإقرار تعويض على المردودية واسترجاع التعويض الخاص، وحذف السلم السابع كحق مكتسب لفئة المساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين بقطاع الجماعات الترابية…، وكذا إخراج مؤسسة الأعمال الاجتماعية لموظفي وموظفات الجماعات الترابية، إضافة إلى مراجعة مرسوم التعيين في مناصب المسؤولية ومنظم بقطاع الجماعات الترابية، وإقرار التعويض عن المسؤولية بما يراعي خصوصية القطاع.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*