لا داعي لبناء المراكز الثقافية وإستغلال أسماء المفكرين,,,,”الجوطية” هي البديل؟

رحم الله مفكرينا امثال محمد عابد الجابري٫ محمد جسوس٫ الخطيبي ومحمد عزيز الحبايبي٫ سالم يفوت٫٫ وذكر الله خيرا٫ العروي٫ سبيلا٫ طه عبد الرحمان٫…وغيرهم٫
لا داعي من انفاق الدولة ميزانيتها في بناء المراكز الثقافية ما دام اغلبها اصبح مهجورا٫ وسكنه العنكبوت مكان عقول لا تعد يشغل بالها القراءة والعلم والثقافة ,,,, مراكز ثقافية في عدة مدن مغربية ومعها دور للثقافة اصبحت بلا روح ولا عقل ولا حتى رواج بشري يخرجها من السبات العميق٫
صورة انتشرت كالنار في الهشيم في مواقع التواصل الاجتماعي لمركز تقافي بمدينة تمارة يحمل اسم علامة ومفكر كبير ٫,, انه محمد عزيز الحبابي٫ الذي ناضل من الخروج من زمن الجهل والأمية الى زمن الانعتاق والحرية والعقلانية,,,,
اسم الحبابي منح لمركز تقافي٫ تحول الى جوطية باهم شوارع تمارة ٫امام اعين السلطات
الحبابي كتب وألف كتب من اجل مستقبل المغرب٫,,,لكن هذا المستقبل وجد الجوطية هي البديل

الراحل الحبابي كتب مؤلفات نذكر منها:
اكسير الحياة
ورقات فلسفية
من الحرية الى التحرر

رواية اكسير الحياة -العض على الحديد
Le Personnalisme Musulman ،1964; “الشخصانية الإسلامية”
Le Monde de demain: Le Tiers-Monde accuse ; “عالم الغد: تحديات العالم الثالث”.
2011 : “محمد عزيز الحبابي- الإنسان: دليل الله – مقدمة لأنتروبولوجيا إسلامية”;باللغة الألمانية كتاب يضم عينة من أبرز أعمال الراحل محمد عزيز الحبابي، المؤلف الألماني ماركوس كنير،

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*