مدير التعاون الوطني الجديد والامتحان العسير

سياسي/ رضا الاحمدي

في خطوة مستعجلة ، بعد لقائه مع النقابات الأكثر تمثيلية بقطاع التعاون الوطني،أصدر المدير المعين حديثا مذكرة تمكن المستخدمين من الاطلاع على تنقيطهم السنوي ،وهو ما اعتبر العديد من الأطر إشارة ايجابية بعد سنوات من الغموض والعبث بالموارد البشرية ،التي مست أبسط حقوق الموظفين.
وقد عبرت النقابات الثلاث في بياناتها عن الاجواء الايجابية التي سادت في لقاءاتها مع المدير الجديد ، مؤكدة في الوقت نفسه ،على ضرورة تحقيق ملفاتها المطلبية والتي تصدرها ملف الاقدمية المكتسبة وإرساء الشفافية في تدبير شؤون الموارد البشرية.
وقد اعقبت هذه اللقاءات سلسلة من القرارات ، من ضمنها الحركة الانتقالية، التي أصرت مصادر”سياسي” انها ستكون الامتحان الحقيقي للمدير الجديد، بعدما انتشر في كواليس الادارة، خبر ضغط منسقة الشمال للاستفادة من الاستثناء ،الذي أصبح قانونا خاصا بها طيلة مسارها المهني سواء في الترقيات أو التعيين في منصب المسؤلية.
ويحاول أحد النافذين بالمصالح المركزيةو الذي سبق وأن شغل منصب مديرا بالنيابة لعدة شهور، إيجاد مخرج لاستثناء يبقي المنسقة بالشمال أو منصب رئيسة بالمصالح المركزية ، حتى لا تخرج خاوية الوفاض…بعد هيستريا التشبت بمنصب المسؤولية بطنجة.
وفي الوقت الذي أعربت فيه النقابات الأكثر تمثيلية عن ارتياحها لقرارات المدير ، فإن شغيلة للتعاون الوطني لازالت تنتظر المزيد من القرارات الصارمة، لتطوير أداء المؤسسة
بإعادة فتح كل مناصب المسؤولية مركزيا جهويا و إقليميا لمنح الفرصة لكل الكفاءات، التي طالها التهميش والاقصاء،و الحرص على تطبيق مضامين الدستور الذي ينص على مبدأ تكافؤ الفرص و الشفافية . وعدم الانسياق في مخططات لوبيات التدبير ،التي تعودت على الريع و الاستثناء و السطو على الفرص تلو الأخرى.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليق 1
  1. Avatar
    mohamed amin Oujda يقول

    السلام عليكم ،التعاون يعيش أزمة حقيقية بعدما عرفه من سوء تدبير من طرف المدير السابق فهل سيتطيع المدير الحالي على القضاء على كل اشكال الفشاد الذي يمارسه محيطه…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*