الإتهام بوجود” تجاوزات بالجملة” داخل المكتب الوطني للماء الصالح للشرب

ن.الخالدي: الدار البيضاء

أكد مصدر جد مطلع للجريدة أن مديرا مركزيا تابع للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، كان ذات يوم مديرا جهويا وعَد أصدقاءه بتنقليهم إلى مدن أخرى بدون علم المدير العام الجديد الحافظي الذي عينه الملك في ابريل الماضي سنة2018 كمديرا عاما خلفا لعلي الفاسي الفهري وبسبب هذا المدير المركزي جعل المكاب يعاني من نقص حاد في الوكالات التجارية وكذا في المدراء الإقليميين في كل جهات المملكة هناك العديد من مسؤولي هذا القطاع يعملون كمدراء بالنيابة، ما جعل بعض الأطر لا تعمل بتدخل المدير المركزي.
انتظارات بعد تعيين المدير العام الحديد أن يعطي للمكتب نفسا جديدا ودماء جديدة تسري في شرايينه وأن يتخذ قرارات مهمة، من قبيل ترجمة انتقالات المسؤولين الإقليميين والجهويين على أرض الواقع عن طريق تفعيل الكفاءات وليس عن طرق اخرى٫٫٫.
منذ مجيء عبد الرحيم الحافظي على رأس المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب تغيرت الأمور، فالحافظي رجل جدي ربما هذا ما أزعج العديد من مصاصي الدماء في المكتب المذكور والذين نسجوا علاقات مع مقاولات بعينها إلى جانب علاقتهم الوطيدة مع مدراء جهويين ومركزيين ممن راكموا ثروات قدّرت بالملايين وذلك جراء تورطهم مع مجموعة من المقاولات الكبرى.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*