العادة السرية تقود مغربي إلى السجن بسبتة المحتلة

قضت الغرفة الجنحية بمحكمة مدينة سبتة المحتلة، بالسجن سبعة أشهر حبسا نافذا وسنتين موقوفتي التنفيذ، في حق مواطن مغربي، أقدم على ممارسة العادة السرية أمام فتاتين اسبانيتين إحداهما قاصر.

وحسب ما كشفت عنه وسائل إعلام إسبانية، فإن الشاب المغربي قام و بتاريخ 26 من شهر أبريل 2019 بشاطئ “ريفيرا” بالتحرش بفتاتين، وبعد رفضهما لهذا السلوك اللاأخلاقي، قامتا بتغيير مكانهما، إلا أن الشاب لاحقهما وبدأ يمارس العادة السرية أمامهما.

وتضيف ذات المصادر، أن احدى الفتيات قامت بالاتصال بوالدها هاتفيا، الذي ربط  هو الآخر الاتصال بالشرطة الاسبانية التي أوقفت المعني بالأمر.

سياسي – متابعة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*