المكتبيون بالمكتبة الوطنية يحتجون

شهدت الساحة الخارجية للمكتبة الوطنية صباح أمس الجمعة 27 شتنبر 2019 على الساعة الحادية عشر و النصف، وقفة تنديدية و استنكارية لمجموعة من العاملين بالمؤسسة، الذين جاؤوا للتنديد بما أسمته بعض شعارتهم “السكتة القلبية الوظيفية لخدمات المؤسسة و الشلل المؤسساتي و الفساد و الإقتطاعات الغير المشروعة التي كانوا عرضة لها من طرف إدارة المؤسسة”.
يذكر أن المكتبة الوطنية تعرف إضطرابات إدارية…حيث تمت معالجة بعضها تسلسليا من الوزارة الوصية بتحقيقات وزارية أمر الوزير الوصي بفتحها في 01 يناير 2019 بعد إعفاء المسؤول المؤقت الثاني المثير للجدل و المعروف محليا “بمول العريضة”،و هي التحقيقات التي أكدت ثبوت إخلالات مرفقية…”
هذا و حسب ما استقته الجريدة من الوقفة و في الوزارة، ستعرف المؤسسة اهتزازات خطيرة في المستقبل القريب جدا…”

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*