الحكم على الصحافية هاجر وخطيبها والطبيب

أدانت المحكمة الابتدائية بالرباط، مساء الاثنين 30 شتنبر الجاري، الصحافية هاجر الريسوني وخطيبها السوداني رفعت أمين، بسنة حبسا نافذا و500 درهم غرامة، على خلفية تورطهما في قضية فساد وإجهاض.

وقضت المحكمة ذاتها، بحبس الطبيب المسؤول عن عملية الإجهاض، سنتين نافذة مع منعه من مزاولة المهنة لمدة سنتين مع غرامة 500 درهم، في حين حكم على كاتبة العيادة بثمانية أشهر موقوفة التنفيذ، والمختص بالتخدير حكم عليه بسنة موقوفة التنفيذ.

هذا وكان وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالرباط، قد أوضح في بلاغ له أن “اعتقال ومتابعة الصحافية هاجر الريسوني، رفقة أشخاص آخرين، من بينهم طبيب، جاء من أجل أفعال تتعلق بالإجهاض و”ليس له أي علاقة بمهنة الصحافة”.

وأضاف البلاغ أن اعتقال الصحافية “ليس له أي علاقة بمهنتها وأنه حدث بمحض الصدفة نتيجة لارتيادها لعيادة طبية كانت أساسا محل مراقبة بناء على معلومات كانت قد توصلت بها الشرطة القضائية حول الممارسة الاعتيادية لعمليات الإجهاض بالعيادة المعنية”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*