شابتان مغربيتان من ضمن 50 شابًا ينحدرون من شتى بقاع العالم، سيلتقيان بقادة دوليين وبرلمانيين وأكاديميين بريطانيين في إطار برنامج ” القيادات الشبابية المستقبلية

قادة يتمتعون بإمكانيات كبيرة ورؤية جديدة لمستقبلهم، هكذا هما الشابتان المغربيتان فاطمة الزهراء عطيس وأمينة عطار، واللتين انضمتا إلى 50 شابًا ممن سيجتمعون في المملكة المتحدة في إطار برنامج ” القيادات الشبابية المستقبلية “المنظم من قبل المجلس الثقافي البريطاني. فقد تم اختيار كل مشارك في هذا البرنامج بناءً على رؤيته لتحسين وضع بلده عن طريق السياسات العمومية الفعالة، وكذلك بناءا على قدراته وإمكاناته ليصبح قائدا مستقبليا من المستوى الرفيع.

ستكون المشاركتان المغربيتان مرفوقتين بنظرائهم من كندا ومصر والهند وإندونيسيا وكينيا والمكسيك ونيجيريا وباكستان وبولونيا وتونس والولايات المتحدة وكذا الأمم الأربعة المكونة للمملكة المتحدة: إنجلترا و إيرلندا الشمالية واسكتلندا و بلاد الغال.

تقترح مبادرة ” القيادات الشبابية المستقبلية ” للمجلس الثقافي البريطاني، والتي بلغت دورتها الثالثة، تكويناً متقدماً في مجال تطوير السياسات العمومية، وفرص التواصل والتشبيك مع قادة العالم، وزيارات إلى مؤسسات مرموقة بالمملكة المتحدة، الغاية الكبرى من كل ذلك، المساهمة في تكوين قادة مستقبليين في جميع أنحاء العالم.

بعد إقامتها في المملكة المتحدة، ستظل مجموعتنا المغربية جزءًا من هذه الشبكة العالمية للقادة الناشئين وستكون متصلة على الدوام بأقرانها حول العالم وستستفيد من التكوين المستمر بالإضافة إلى فرص متنوعة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*