القنصلية العامة بميلانو تتخذ إجراءات وتتدخل لمساعدة الجالية المغربية في زمن كورونا

تعيش ايطاليا كسائر الدول الأوربية جائحة كورونا ، لكن تعتبر هذه الأخيرة الدولة الأكثر تضررا إذ تجاوز عدد المصابين حاليا 100 ألف مصاب، حيث حصد الفيروس العديد من الأرواح حوالي 10 ألف وفاة، وإمام هذا الخطر الداهم عملت السلطات الايطالية على فرض الحجر الصحي في جهة اللومباردية لما يزيد عن شهر، باعتبار أن هذه الجهة هي التي تعرف عدد كبير من الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا حوالي 40 ألف إصابة.

وتقدر الجالية المغربية بايطاليا بحوالي 700 ألف مهاجر، وتتمركز بشكل كبير في جهة اللومبارديا بركامو ميلانو، الجهة الأكثر تضررا بجائحة كورونا، ففي بداية الحجر الصحي وغياب الرحلات الجوية تزامن وفاة مغاربة بايطاليا حوالي 12 وفاة مغربي، ما جعل صعوبة كبيرة في نقل جثامين هؤلاء المغاربة، وأثار هلع الأسر المغربية وأهاليهم هنا بالمغرب، وسارت إشاعات كالنار في الهشيم بحرق هذه الجثت، لكن في اتصال هاتفي لجريدة “الاتحاد الاشتراكي”، بالقنصلية العامة للمملكة بميلانو، أكدت لنا على أن هذا لا أساس له من الصحة، وعملية دفن المغاربة تتم بإخبار القنصلية العامة، وفي مقابر اسلامية باستشارة مع الجالية المغربية وبموافقة العائلة.

كما نفت عملية حرق الجثث لمغاربة مسلمين، مؤكدة في نفس الوقت على عملية حرق الجثث لمغاربة مسلمين لم يسبق أن عرفتنها ايطاليا سواء في السابق أو في هذا الظرف العصيب المثل في كثرة الوفياة بسبب فيروس كورونا.

ونظرا للوضع الصعب الذي تعيش ايطاليا جراء هذه الجائحة، علمت الجريدة من مصادرها الخاصة، على أن سفير المملكة المغربية، قد شكل لجنة يقضة منذ بداية أزمة هذا الوباء، تظم القناصلة العامين بايطاليا ويترأسها شخصيا، للمواكبة واتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة في الوقت المناسب، وكذا للتواصل مع وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، من جهة والجالية المغربية عن طريق الجمعيات والفدراليات الممثلة لها و الموجود بايطاليا.

وفي هذا الإطار عملت القنصلية العامة للمملكة المغربية لميلانو، في ظل الحجر الصحي المفروض بهذه الجهة على اتخاذ إجراءات استعجالية من بينها إحداث خلية أزمة ووضعت لها رقما هاتفيا خاصا تم تعميمه للإجابة عن تساؤلات ومتطلبات أفراد الجالية المغربية 00393209445117

كما وضعت رقما هاتفيا خاصا للإبلاغ عن الوفيات الواقعة في الجهة واتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا الشأن. 00393801993477 ثم جعلت طاقمها القنصلي في حالة تأهب عن طريق تقسيمه إلى مجموعات تباشر العمل اليومي بالتناوب في الوقت الذي سارعت فيه مجموعة من التمثيليات إلى إغلاق أبوابها بسبب هذه الأزمة.

وفي هذا الصدد أعلنت القنصلية العامة المغربية بميلانو في إطار طمأنة أفراد الجالية المغربية وكذا أهاليهم في المغرب تعلن أن جل الوفيات التي حدثت تم الاتصال بأهاليها وتقديم التعازي والدعم للأسر المعوزة، كما أن جميع طلبات التكفل للأسر المعوزة من أجل تحمل مصاريف الدفن تم التفاعل معها إيجابيا من طرف وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج.

وبالموازاة مع ذلك، شددت القنصلية العامة للمملكة المغربية بميلانو، أن جميع الوفيات تم دفنها بمقابر إسلامية واحترمت فيها الطقوس والإجراءات المتعارف عليها عند المسلمين في حدود ما هو مسموح به قانونا في ظل هذه الظرفية الاستثنائية، مؤكدة القنصلية العامة، على أن الدفن بالمقابر الإسلامية أصبح متاحا وبدون عراقيل في ظل موافقة السيد عمدة مدينة ميلانو على السماح بدفن جثامين المسلمين بالمقبرة الإسلامية بميلانو حتى بالنسبة للمقيمين في البلديات الأخرى.

وفي ظل هذه الظروف العصيبة، تهيب القنصلية العامة للمملكة المغربية بأفراد الجالية المغربية التقيد بإجراءات الحجر الصحي المفروضة ضمانا لسلامتهم، والحرص على استقاء المعلومات والإرشادات من الجهات الموثوقة أو بالاتصال بالأرقام الموضوعة رهن إشارتهم تجنبا لترويج الإشاعات والإخبار الزائفة.

كما نوهت القنصلية العامة للملكة بميلانو بالدور الهام الذي اضطلعت به الجمعيات التمثيلية للجالية المغربية بالمنطقة وعدد من الفاعلين الجمعويين وبإسهامهم في تعزيز التواصل مع أفراد الجالية في هذه الظروف الاستثنائية ومساهمتهم في العملية التحسيسية بضرورة التقيد بالإجراءات الاحترازية وخاصة دعمهم لأسر الضحايا الذين أصيبوا بالفيروس.

سياسي: الاتحاد الاشتراكي

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*