نقابات بالتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العومية تطالب بتسوية الملفات وتحذر من إستغلال الحجر الصحي لأغراض إنتقامية

طالبت التنسيقية النقابية الأكثر تمثيلية بالتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العومية، المتصرف المؤقت بمعالجة الملفات و الترقيات والوضعيات الإدارية للمستخدمين بطريقة شمولية ودون استثناءات ليستفيد الجميع من التسوية، تفاديا لأي احتقان او احتجاج خاصة في ظل ظروف الحجر الصحي. ..”

وأدانت التنسقية في بلاغ توصلت به” سياسي” بشدة” ما تتعرض له  الهام مساهل من استهداف واكاذيب تمس سمعتها المهنية، وسوف تساندها التنسيقية في أي اجراء قانوني يمكن اتخاذه لمتابعة كل من يقف وراء الصفحات الفايسبوكية الحقيقية او الوهمية للسب والشتم ومن يحركهم . ..”

وقالت  التنسيقية النقابية انها تحذر من أي استغلال للأوضاع الصحية الصعبة التي تعرفها بلادنا والتي تتطلب مزيدا من التعبئة والتضامن ..”

واكدت التنسيقية النقابية، انه و: على اثر توصلنا بعدة شكايات من طرف العديد من المستخدمين والمستخدمات عبر وسائط التواصل الاجتماعي وكذا عبر الهاتف وتخص المخاوف والهواجس من بعض القرارات المتخذة مؤخرا من طرف المتصرف المؤقت، من بينها منحة اخر السنة وكذا الترقيات والتنقيلات وبعض حالات الطرد وتوقيف عقود العمل ،عقدت التنسيقية النقابية الأكثر تمثيلية بالتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العومية والمكونة من المكتب الوطني للفدرالية الديمقراطية للشغل والمكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للشغل اجتماعا عن بعد عبر وسائل التواصل بتاريخ 20 ابريل 2020 وذلك لتدارس مستجدات الأوضاع الاجتماعية للشغيلة بالتعاضدية العامة في ظل ظروف الحجر الصحي الذي تعرفه بلادنا تفاديا لانتشار فيروس كورونا وما يترتب عنه من اكراهات اقتصادية واجتماعية ونفسية صعبة. وبعد مناقشات تفاعلية خلص الاجتماع الى العديد من الملاحظات والتي سبق ان نبهنا اليها الإدارة والأجهزة المسيرة المؤقتة في عدة بلاغات. حيث طالبت التنسيقية من المتصرف المؤقت المكلف بالرئاسة للإفراج عن ملف الترقيات بشكل عام ودون استثناءات ليشمل الجميع بما فيهم المستخدمين الذين تمت قهقرتهم سنتي 2009 و2010 والجميع يعرف من كان وراء طبخة ملف القهقرة. وقد سبق للمسؤول عن قسم الموارد البشرية ان اعد تقريرا مفصلا  حول إمكانية تصحيح أوضاع كافة المستخدمين المتضررين وطريقة معالجة هذا الملف، وقد جاء في تقرير لا كابس الأخير إشارة الى وجود اختلالات في تدبير الموارد البشرية بالمؤسسة . وقد اثارت هذه القرارات الاخيرة احتجاج بعض المستخدمين والمستخدمات المشروعة ،حيث اعتبرنا خروجهم كتنسيقية سلوكا خطيرا على امنهم وصحتهم خاصة في ظل فترة الحجر الصحي والتي تلزمنا بالبقاء في المنازل تجنبا لنشر العدوى لا قدر الله. وقد خلص هذا الاجتماع التفاعلي عن بعد عبر وسائل التواصل الى التوصيات الاتية:
– تثمن التنسيقية الخطوة والمبادرة التي أقدم عليها المتصرف المؤقت بصفته رئيسا للمجلس الإداري والمتمثلة في البدء بمعالجة ملف القهقرة وترقية احدى المتضررات من القهقرة، ولها من الكفاءة والتجربة ما يشفع لها هذا الحق وحاصلة على الاجازة في القانون.
– تطالب التنسيقية بالمزيد من الاهتمام بأوضاع الشغيلة، وتدعو الأجهزة المؤقتة الى التوقف عن مسلسل الطرد الذي طال بعض الأط ر المتعاقدين من باب تصفية الحسابات، وتدعو الى تكريس سلم اجتماعي حقيقي داخل المؤسسة التعاضدية، مع السهر على السير العادي والسليم لشؤون المؤسسة وفق ما تسمح به اختصاصات التسيير المؤقت …”

وقد قامت التنسيقية بإشعا ر الوزارات الوصية ورئاسة الحكومة والفرق البرلمانية  والمركزيات النقابية، وكذا المنظمات الحقوقية والاعلام الوطني بتطورات الوضع داخل المؤسسة، خاصة في ظل هذا الظرف الصعب الذي تجتازه بلادنا والذي يستدعي منا جميعا التعاون والتضامن وحفظ كرامة المستخدم …”

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*