التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية تستنكر الاقتطاعات التي تطال أجور مناضليها ومناضلاتها

وجهت التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات في بلاغ لها تحيتها إلى عموم مناضليها ومناضلاتها على انخراطهم الجاد والمسؤول في إنجاح جميع الخطوات لإنقاذ الموسم الدراسي منذ توقيف الدراسة حضوريا يوم 16 مارس 2020.

وأهابت التنسيقية في بلاغها الذي توصلت “سياسي” بنسخة منه، جميع مناضليها ومناضلاتها لتكثيف الجهود لتدبير ما تبقى من الموسم الدراسي والانخراط الواسع والمكثف لإنجاح كل الخطوات القادمة وعلى رأسها الامتحانات الإشهادية.

واستنكرت التنسيقية الاقتطاعات البالية التي تطال أجور مناضليها ومناضلاتها نهاية كل شهر وتعتبر أن هذا السلوك غير القانوني يقوض كل الجهود التي تبذل لتجاوز جائحة كورونا.

وأشار البلاغ، إلى أنه ومنذ انتشار جائحة كورونا (كوفيد 19) وتعليق الدراسة ببلادنا يوم 16 مارس 2020، لم يتوانى مناضلو و مناضلات التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات المقصيون من حقهم العادل والمشروع في الترقية وتغيير الإطار على غرار جميع الأفواج قبل يناير 2016، في بذل الجهود الجبارة والتضحيات الجِسام لتمكين عموم المتعلمين في البوادي والمدن من حقهم في التعلم والتحصيل الدراسي، رغم عدم توفير الوزارة الوصية للمستلزمات الضرورية لإنجاح عملية التعليم عن بعد، ورغم الاقتطاعات التي طالت الأجور خلال شهري مارس وأبريل، في الوقت الذي غدَا فيه هذا النوع من التعليم مُموَّلاً من طرف نساء ورجال التعليم الذين أنجحوه بمالهم الخاص، إلا أن الأساتذة حاملي الشهادات وعلى غرار عموم نساء ورجال التعليم، وحرصا على مصلحة التلميذ الفضلى في التعلم والتحصيل، وبنكران ذات كبير جدا، انخرطوا بكل وعي ومسؤولية في هذه العملية.

والتنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادا، وهي تستحضر حساسية المرحلة والظروف الصعبة جدا التي يمر منها العالم عموما وليس فقط بلادنا، فإنها تعلن ما يلي:

وأشادت التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات وهي تستحضر حساسية المرحلة والظروف الصعبة جدا التي يمر منها العالم عموما وليس فقط بلادنا، بعموم مناضليها ومناضلاتها على انخراطهم الواسع والمكثف لإنجاح جميع المحطات التي عرفتها المنظومة التعليمية منذ انتشار جائحة كورونا وتعليق الدراسة الحضورية ببلادنا يوم 16 مارس 2020.

وناشدت التنسيقية جميع حاملي الشهادات بوزارة التربية الوطنية وعموم نساء ورجال التعليم، إلى تكثيف الجهود قصْد تدبير ما تبقى من السنة الدراسية والانخراط لإنجاح الامتحانات الإشهادية.

كما أدانت في ذات البلاغ، الاقتطاعات البائدة التي تطال أجور مناضليها ومناضلاتها نهاية كل شهر، معتبرة ذلك بالسلوكات البائدة التي تقوض كل الجهود المبذولة لتجاوز جائحة كورونا.

سياسي

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*