النيابة العامة تضع عنصري القوات المساعدة تحت تدبير الحراسة النظرية إلى حين انتهاء البحث في قضية الإعتداء على نائب وكيل الملك

تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي وعلى نطاق واسع تسجيل صوتي، يتعلق بنائب وكيل الملك بطنجة، الذي تعرض لاعتداء بالضرب والسب من طرف عنصرين ينتمون إلى جهاز القوات المساعدة مساء أمس الجمعة بحي بنكيران (حومة الشوك) بمدينة طنجة.

وحسب ما قاله الاستاذ نائب وكيل الملك (ق. الهـ) في ذات التسجيل : ”انه وأثناء توجهه إلى السوق الكائن بحومة الشوك (حي بن كيران) من أجل التبضع، صادف حاجزا لعناصر للقوات المساعدة اعتاد على رؤيته بالمكان، إلا أنه كان مكتضا شيئا ما، وهو ما دفعه إلى المرور من جهة أخرى بعدما رآى شخصا من الحي ذاته مارا من نفس الجهة، ليتبعه تجنبا من الازدحام، فسمع شخصا ينتمي إلى عناصر القوات المساعدة يناديه باسم (اااالحيوان) فغض الطرف مثله مثله الشخص الذي أمامه، لكن العنصر ذاته كرر النداء بصوت عال (وا الحيوان)”، فالتفت الاستاذ السالف الذكر، إلى المنادي، فقال له : “اذا كنت تنادي علي ، فكان عليك ان تتفوه بكلام لائق، فانا لست ذاك الحيوان الذي يرعى في ضيعتك”، فتوجه إلى عنصر القوات المساعدة وقدم له نفسه بأنه نائب وكيل الملك.

إلا أنه وأثناء تبادل الحديث مع العنصر ألاول، تدخل عنصر اخر “اسمر اللون” ذو عضلات مفتولة حسب تعبير نائب وكيل الملك، طالبا منه الإدلاء ببطاقته الوطنية، فكان رد الأستاذ كالآتي: “أنه لا يتوفر علها اللحظة، ولديه وسيله إثبات أخرى، ألا وهي الاتصال بالدائرة 10 للامن الوطني، فاخرج هاتفه المحمول من جيبه لمهاتفه رئيس الدائرة، لكن العنصر المذكور سلبه إياه، و “شنق” عليه ووجه له عدة لكمات على مستوى العنق، مع لي يديه إلى الوراء و”جرجرته” نحو سيارة القوات المساعدة، وهو يصيح في وجهه: “دابا نوري لمك أش تايسوى وكيل الملك اليوم نقتل مك”.

وقد أظهر شريط آخر متداول على مواقع التواصل، نائب وكيل الملك وهو جالس فوق الكرسي المتواجد داخل سيارة القوات المساعدة وبجانبه عنصر أمني، و القائد وآخرون وهم يحاولون الاعتذار.

وعلى إثر هذه الواقعة عقد المكتب المحلي للنقابة الديمقراطية للعدل، اجتماعا عن بعد مساء أمس الجمعة لمدارسة هذه الوضعية، حيث تمت إدانة الاعتداء على نائب وكيل الملك معتبرين ذلك اعتداء على كل مكونات الجسم القضائي بالمدينة، ومسا خطيرا بهيئة القضاء.

هذا وأكدت مصادر مطلعة أن وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بطنجة، أمر بفتح تحقيق في النازلة، حيث استمعت الضابطة القضائية لعنصري القوات المساعدة في محضر رسمي، وتم وضعهم تحت تدبير الحراسة النظرية في انتظار اتخاذ المتعين.

سياسي

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*