نقابة مهنيي ميدي1 تيفي تندد بما آلت إليه الأوضاع الاجتماعية بالقناة

توصّل جموع مهنيي ومهنيات القناة صباح اليوم برسالة فجة أعلنت من خلالها الإدارة حرمان الأجراء من مستحقات تعاقدية كانوا ينتظرونها بفارغ الصبر للوفاء بالتزاماتهم القاهرة.
بهذه الرسالة يظهر أن السيد الرئيس المدير العام لم يجد طريقة لمجازاة المهنيين على تضحياتهم التي ما فتئوا يقدمونها في سبيل تأمين الخدمة الإخبارية والتحسيسية في عز انتشار فيروس كورونا سوى الاقتطاع من أجورهم.
وقد تعددت سقطات المدير العام حتى كادت لا تحصى، فقبل إعلان عزمه على المس برواتب الأجراء، فاجأ الزملاء والزميلات بمكتب الرباط بضرورة الالتحاق بطنجة دون مراعاة لأي اعتبارات، ودون أي تفاوض أو توافق أو إخطار مسبق أو استشارة سواء مع المعنيين بالأمر بشكل مباشر أو ممثيلهم داخل القناة. وهو ما سيخلف كارثة اجتماعية لدى بعض الأسر الملتزمة باقتطاعات الأبناك أو تلك المهددة بالانفصال نتيجة هذه القرارات الأحادية.
وتبين للعيان كيف أن كل المبررات التي كانت تسوقها الإدارة لإغلاق المكتب كانت واهية، ولعل ما يشهد لذلك ويعززه قرار آخر اتخذ عنوة وبطريقة أحادية، رغم ما يحمله من مخاطر على صحة وسلامة العاملين في التلفزة والراديو، وما يشكله من تجنّ على مصالحهم وراحتهم النفسية، فضلا عن تعديه الصارخ على مهنتين منفصلتين، وهو قرار تكديس مئات المهنيات والمهنيين بمقر القناة، في وقت يتبنى العالم أجمع قاعدة التباعد الاجتماعي، ويتخوف من انتكاسة وموجة ثانية لكوفيد19 أكثر شراسة.
كل هذه القرارات التي تفتعل المشاكل تصدر عن السيد الرئيس عن بعد، ويبدو أنه ليس في حاجة إلى استشارة أحد لأنه يملك جوابا لكل سؤال وحلا لكل معضلة، فماذا يفعل إذن بلجنة المقاولة؟ وما حاجته بلجنة الصحة والسلامة؟ وماذا يصنع بمناديب الأجراء أو بممثلي النقابة؟
دمت السيد الرئيس المدير العام ذخرا وملاذا ولا عدمت! فأنت العادل الذي لا يظلم عندك أحد. ولكن على من نحتسب الأخطاء والخطايا؟ أخطاء الخيارات الاستراتيجية التي اصطدمت ويا للحسرة بفيروس كورونا؟ نحن مستعدون لتحمل المسؤولية!
وسنحتج على أنفسنا بحمل الشارات وبالوقفات وبالإضرابات المفتوحة حتى يظهر الحق.

عن نقابة مهنيي ميدي 1 تي ومناديب الأجراء

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*