يوم تضامني للتبرع بالدم تحت شعار: ” المغرب بلادك … محتاج لدمك “بالوكالة الحضرية القنيطرة

نظمت الوكالة الحضرية القنيطرة-سيدي قاسم-سيدي سليمان على مستوى مقرها الرئيسي بالقنيطرة يوم تضامن وتكافل و تبرع بالدم تحت شعار : ” المغرب بلادك … محتاج لدمك ” لفائدة المركز الجهوي لتحاقن الدم بالمستشفى الإقليمي الإدريسي بالقنيطرة وذلك إدراكا منها لحساسية الظرف الذي نعيشه زمان الوباء يوم الجمعة 26 يونيو 2020 انطلاقا من الساعة العاشرة صباحا.

وتأتي هذه الخطوة في إطار المساعي للحد من آثار وتداعيات جائحة كوفيد 19 على الاقتصاد الوطني وإرساء مناخ أعمال مستقر وجذاب وملائم لإعادة إطلاق دينامية الاستثمار في قطاع التعمير والعقار، وتفعيلا لتوجيهات وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، وتجسيدا لمستوى التعاون بين أهم المتدخلين في قطاع العقار والبناء،

وحسب البلاغ الذي توصلت “سياسي” بنسخة منه، فإن هذه التظاهرة، الأولى من نوعها على مستوى الوكالة الحضرية والمنظمة باحترام والتزام تأمين للتدابير الاحترازية والوقائية من تفشي فيروس كورونا، جاءت بشراكة مع جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي ومستخدمي هذه الأخيرة، وكذا كل من جمعية المنعشين العقاريين والمجزئين بالقنيطرة والمجلس الجهوي لهيئة المهندسين المعماريين لجهة الرباط سلا القنيطرة-منطقة القنيطرة وإقليم وزان وكذا بتعاون مع المركز الوطني لتحاقن الدم بالمستشفى الإقليمي الإدريسي بالقنيطرة وأكاديمية الفنون السمعية والبصرية بالقنيطرة، وذلك بقصد المساعدة على سد بعض الخصاص المهول الذي تعاني منه مراكز تحاقن الدم وطنيا، وجهويا.

وأضاف البلاغ ذاته، إلى أن المساهمة الطوعية لإدارة وكافة مستخدمي الوكالة الحضرية في تمويل صندوق تدبير جائحة فيروس كورونا المحدث بتعليمات ملكية سامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس أعزه الله، ترمي هذه المبادرة المواطنة المتخذة من طرف الوكالة الحضرية في ظل موجة التضامن والتآزر الوطني الواسعة للتصدي لهذه الجائحة العالمية لكورونا، والتي سارعت إلى مباركتها فعاليات مهنية ومجتمعية أخرى، إلى تكريس قيم التضامن بين مختلف مكونات مجال نفوذها الترابي، و إلى التجسيد الفعلي لقيم البذل و العطاء المترسخة عند جميع مستخدمي المؤسسة دون استثناء، وكذا المساهمة في سد الخصاص الكبير للمخزون الوطني لبنك الدم، تلك المادة الحيوية التي لا تصنع ولا تنتج إلا من خلال حملات للتطوع مثل هاته.

كما أنه وفضلا عن الجهود المسترسلة منذ إعلان حالة الطوارئ والحجر الصحي لضمان استمرارية المرفق العمومي وذلك بتوفير خدمات عن بعد لفائدة المواطنين والمرتفقين، فلقد لقي نداء للتبرع بالدم الصدى الطيب والاستجابة التلقائية من لدن مهنيي قطاع التعمير والبناء من منعشين عقاريين متضررين جراء هذه الجائحة العالمية وكذا مهندسين معماريين والذين سيكونون أول المتبرعين بدمهم وذلك إضافة إلى كونهم مستعدين للاستثمار من جديد بهدف تحريك عجلة الاقتصاد الوطني.

وأشار البلاغ، إلى أن مثل هذه التظاهرة تعتبر لحظة لقاء بامتياز بين أفراد عائلة الوكالة الحضرية القنيطرة-سيدي قاسم-سيدي سليمان بعد أشهر من الحجر الصحي جراء جائحة فيروس كورونا، والالتحاق بأماكن العمل بكل روح للمسؤولية والتضامن وعزم على تجاوز هذا الوباء وذلك بالسهر على إنعاش الاستثمار العقاري والمساهمة في تسريع الإقلاع الاقتصادي لبلدنا العزيز تحت القيادة الرشيدة للملك محمد السادس.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*