عرفات عثمون يؤكد أهمية الانخراط والتعبئة الجماعية لمختلف الفاعلين والمتدخلين من أجل إنجاح تنظيم الامتحانات الإشهادية لفائدة متدربي مؤسسات التكوين المهني الخاص غير المعتمدة

 – شكل موضوع تنظيم الامتحانات الإشهادية لفائدة المتدربات والمتدربين بمؤسسات التكوين المهني الخاص غير المعتمدة محور اجتماع عقد مؤخرا بالرباط.

وقد تميز الاجتماع، الذي ترأسه الكاتب العام لقطاع التكوين المهني  عرفات عثمون بمعية المديرة العامة لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل  لبنى طريشة، والمديرة العامة لوكالة حساب تحدي الألفية بالمغرب  مليكة العسري، بتعميق النقاش حول تنظيم هاته الامتحانات ودعوة كافة قطاعات التكوين المهني العمومي وفي مقدمتها مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل بالإضافة إلى القطاعات المكونة لاسيما الصحة، التجهيز، الشباب والرياضة، الفلاحة، والسياحة وغيرها، للانخراط في هذا المشروع من أجل الاستفادة من الممارسات الفضلى التي راكمتها الهيئات والقطاعات المذكورة في هذا المجال، بغية بلورة أنماط مبتكرة وأكثر ملاءمة والتشجيع على اعتمادها في إطار اتفاقيات “شراكة” بين القطاعين العام والخاص.

وحسب بلاغ لقطاع التكوين المهني فقد أبرز  عثمون أن هذا الاجتماع يدخل في إطار تنفيذ الالتزامات التي تهم بالخصوص المحور المتعلق بتأهيل وتنمية مؤسسات التكوين المهني الخاص.

كما أكد الكاتب العام لقطاع التكوين المهني على أهمية الانخراط والتعبئة الجماعية لمختلف الفاعلين والمتدخلين من أجل إنجاح هذا المشروع الهام، الذي يتوخى النهوض بقطاع التكوين المهني الخاص.

وأشار البلاغ إلى أن وكالة حساب تحدي الألفية بالمغرب تقدم دعما تقنيا لقطاع التكوين المهني ولمختلف الشركاء، في هذا الصدد، وخصوصا في الجوانب التي تهم إعداد وتصميم المنهاج المتعلق بالامتحانات وبالإشهاد، من خلال تحديد مراكز الامتحانات والشعب المعنية وتطوير منظومة الامتحانات والإشهاد، إذ من المرتقب أن تجرى عملية نموذجية أولى وتقديم نتائجها خلال ندوة سيتم تنظيمها لاحقا.

ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*