النقابة الوطنية لإعداد التراب الوطني والتعمير تنتقد الحصيلة الاجتماعية بالوزارة

 

دعت النقابة الوطنية لإعداد التراب الوطني والتعمير، المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة إلى أجرأة اتفاق الحوار الاجتماعي القطاعي ل07 مارس 2019 وتنزيل مخرجات الحوار الاجتماعي ليوم 23 دجنبر 2019 (سكن الموظفين، إحداث مؤسسة الأعمال الاجتماعية بالوزارة والمركب الاجتماعي، تسوية التعويضات للموظفين حسب المهام، بناء مقر مركزي موحد، تعزيز الهيكلة التنظيمية للمفتشيات الجهوية ولمعاهد التكوين…) كأولية أساسية.

وطالبت النقابة في بلاغ لمكتبها الوطني الذي انعقد عبر وسيلة التناظر عن بعد ، بالتسريع بإحداث لجنة تقنية مشتركة للاشتغال على تدقيق أرضية الاتفاق المذكور، في أفق بلورة ميثاق اجتماعي مع الوزارة يحدد التزامات مختلف الشركاء الاجتماعيين، ويؤسس لحوار مؤسساتي مستدام.

كما طالبت بالحق في المعلومة في كل البرامج والمشاريع التي تمس المسار المهني للموظفين، ومن بينها مشروع الدراسة الخاصة ب”الهيكلة التنظيمية”، التي يجب التشاور حولها مع الشركاء الاجتماعيين للأخذ بعين الاعتبار التراكمات الإيجابية المسجلة، وتجنب مخاطر الزج بقطاعات الوزارة في مستقبل مجهول من عدم الاستقرار المؤسساتي.

وشددت النقابة على ضرورة تيسير انتقال الموظفين بين قطاعي إعداد التراب الوطني والتعمير من جهة والإسكان وسياسة المدينة من جهة ثانية، وتمكين موظفي كلا القطاعين من الترشح سواسية لمناصب المسؤولية الشاغرة، مطالبة باعتماد الشفافية في معايير انتقاء المرشحين لمناصب المسؤولية السامية التي تشوبها علامة استفهام كبيرة، والتعبير عن الاستغراب من عدم دعوة كفاءات من داخل القطاع من طرف اللجنة المشرفة لاجتياز المباريات الشفوية، دون أي نشر للمعايير المعتمدة، في تجاوز لحقوق الشغيلة في المعلومة.
وثمنت النقابة، بلاغ الأمانة العامة للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب والذي دعا الحكومة إلى مراجعة المرسوم التطبيقي الخاص بمناصب المسؤولية العليا، في اتجاه توحيد المعايير لإفراز الأكفأ والأكثر استحقاقا.
ودعت الوزارة إلى إجراء جلسات رسمية للحوار الاجتماعي القطاعي الذي ظلَّ متوقفا، مع الحث على إبرام اتفاق اجتماعي جديد بإجراءات ملموسة يمكن تقديمها للشغيلة، كما دعت إلى أخذ مطالب شغيلة القطاع بالجدية المطلوبة، معبرة على استعدادها للانخراط في كل أشكال الشراكة الإيجابية مع الوزارة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*