تعزية ومواساة بكل معاني الصدق في حجم المعاناة

 

فنجان بدون سكر
تعزية ومواساة بكل معاني الصدق في حجم المعاناة:
بقلم عبدالهادي بريويك

ايها القدر احط رفيقتي زكية برعايتك المحترمة؛
وتختطف يد المنون جناحيها وهي في مقتبل العمر وكلها حماسة وإقبالها للحياة كي ترحل عنها الى دار البقاء والدتها ويليها على التوالي في غضون الشهرين والدها رحمة الله عليهما ومتعها برضاهما الى يوم الدين .
زكية الطموحة والراقية بمستواها العلمي والأخلاقي التي تعاني في صمت مثل شموع الأضرحة الخضراء التي تموت قطرة قطرة وتبكي في صمت هذا المساء دونما لململة اهل الحي ودون عزاء ..ولا أحد يرافقها في صمتها الجنائزي الصامت وليس سلاحها غير الصمت والصبر .. حيث يبعد اللقاء وتقترب أحزان العمر على الافتراق بسيرورة حزن متنامية ولله ما أعطى ولله ما أخذ.
زكية رفيقتي اليسارية المؤمنة بمعنى الحياة وتناسق الورد ومزهرياته ؛ لم اجد لك معاني تليق بمعاني العزاء في هذا المساء وقد ارخى الليل ظلاله في كل مكان ، وقد ألفنا ابتسامتك العذراء حيث يطير الحمام ويغفو في فضاءات السماء وحيث رأيناك وعهدناك أختنا والرفيقة ؛ الصديقة والقريبة وفي عينيك دمعات متحجرة ومتصلبة وكنا جميعا ننتظر فرحتك في انتصراتك الأكاديمية حول تجويد الطاقة الشمسية بهذا الوطن العزيز الذي هو اليوم وغدا في الحاجة اليك .
عزيزتي زكية وأخيا الصغيرة، زكية الرفيقة المناضلة الصادقة؛
اتركي الدموع تخرج بتلقاءيتها البكائية واتركي القدر يغرد تغريدات الموت بفلسفته التلقائية؛ بزغاريده الفوضاوية لعل السماء تمطر عليك بأخبار مثلما تمطر في خصب وتخلق بدل الدمعة ابتسامة ترتقي بك الى مستويات الأفراح ويبعد عنك القدر المزيد من الأقراح. لك الحق في كل هذا العزاء ،فقد أصبحنا في مواعيد الحزن وقد غادرتنا منذ وقت طويل اشعار الرثاء ..ومصطلحات العزاء..
فعادت الى حسرة الدموع كي تخلق منا أناسا من جديد نتعايش مع الموت وبقلب من حديد
أيها السواد؛ لملم امتعتك قليلا ولو للحظات واجعلنا نستبشر بموعد ميلاد دون رحيل ..
فزكية ماعاد لها هذا المساء غير شموع اضرحة مكناسة التي لا تعشق الانطفاء أمام الصمت المريب ؛ حيث لا مكان ولا زمان للعزاء، أمام كورونا وأمام لعنة هذا الوباء .
زكية المعروفة بمعنى الانضباط الاداري العاشقة لألوان الربيع لابأس إن أتاك الخريف مستقبلا، فلا تقتلي بسمتك العذراء واستسلمي حبا لكل الذكريات الجميلة، وافسحي للحزن نافذة البوح العميق كي يخرج من مكانك الصامت مثل العصافير أمام هذا الحزن الأليم والعتيق، واكتبي اشياءك على اوراق مهملة واخرى يافعة تشبه طهارة قلبك فهذا الليل حزنه ماكر وبؤسه فاجر ولا تنتظري منا غير دعاء الصالحين يا من كانت بيننا كنحلة والأكيد ستبقى ، فخديجتك صديقتك تبكي وفي حلقومها غصة بمحبة لك وهي لحبك من الصادقات والصادقين وعائشتك التي تشاطرك فرحتك وبسمتك تبكيك هذا المساء بصمت وقد تقلبت في قلوبنا كل الفواجع يارفيقتنا الصغرى وإن على عهدنا لك لمن الخالدين .

اتركي دمعتك تترجم معاني رحابة الحياة في ضيقها ونتمنى لك كل الحياة وأن يعوضك الله ثواب الأجر ورضى الوالدين وأن تجددي طاقتك كما تسعين الى تجديد كل الطاقات الشمسية فالله دوما مع الصابرات والصابرين.
زكية الأخت التي ألفناك مصباحا للإدارة نتقاسمك الفرحة ونقاسمك دمعتك وحزنك هذا المساء نتذوق معك كأسك المر اللعين ونقدم لك آلعزاء باشكال فوضاوية ، عزاء لا يشبه كل معاني العزاء وقد غابت عني لحظة الرثاء.
في الأفق نجيمات وفي السماء رحابة قلبك المبسوط لله رب العالمين وفي عينيك الغد الذي ننتظره من ابتكارات علمية وكيفية تطوير حياة مجتمع من أجل طاقة نظيفة وأنت الحاملة لمشروع صادق ، مشروع علمي وتكنولوجي سيساهم في خلق ابتسامة عالم الأرياف ؛ اصمدي اختي الصغيرة ورفيقتي الطيبة أمام كل هذ الفواجع فإن لله حكمة وحكمه تفوق إرادة العالمين ..وانشدي في أعماقك كل سجايا الطفولة فهي التملك وهي الروح والمقاومة وهي نايك الوحيد وهي في قلبك البارودة..
زكية نحن العائلة ..نحن الأخ والأخت والصديق والصديقة ..نحن الأب والأم ..نحن معك الى النهاية وامسحي دموعك مثل ندى الورود المتساقطة ساعة الفجر ..التي تمسحها ابتسامة الشروق ..شروق الصبيحات الدافئة و اذرفي دموعك، فهذا الوطن بأريافه المهملة تنتظر منك ابتكاراتك كي تخلقي فيهم ابتسامة الطفولة وتساهمي في نظافة كبرياء امرأة مغربية ممتلئة بالتحدي من أجل تجاوز مرحلة معاناتها اليومية والوطن اليوم كله في حاجة اليك .
ما عهدناه فيك رغم تكرار الصدمات ..أنك واقفة مثل شجرة الصنوبر التي تعش على معنى الثبات .
فلله ما أعطى ولله ما أخذ ..لله الحياة ولله الموتى ..لله كل هذا الكون الجميل ولله الفرحة الكبرى بعد كل حزنك الدفين ..
عظم الله أجرك أخيا واختي وصديقتي ورفيقتي زكية ..وإنا لله وإنا إليه راجعون

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*