كوفيد19).. 3012 إصابة جديدة و4761 حالة شفاء خلال الـ24 ساعة الماضية

 أعلنت وزارة الصحة ، اليوم الاثنين ، عن تسجيل 3012 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، و4761 حالة شفاء، و71 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأوضحت الوزارة، في النشرة اليومية لنتائج الرصد الوبائي لـ(كوفيد-19)، أن الحصيلة الجديدة رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 296 ألف و189 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس الماضي، ومجموع حالات الشفاء التام إلى 243 ألف و359 حالة، بنسبة تعاف تبلغ 82.2 في المائة، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 4850 حالة، لتستقر نسبة الفتك عند 1,6 في المائة.

وتتوزع حالات الإصابة المسجلة خلال الـ24 ساعة الأخيرة عبر جهات المملكة، بين كل من جهة الرباط-سلا-القنيطرة (875)، والدار البيضاء-سطات (630)، وسوس ماسة (342)، وطنجة-تطوان الحسيمة (303)، ومراكش-آسفي (174).

كما تم تسجيل 153 حالة بجهة فاس-مكناس، و76 بجهة بني ملال-خنيفرة، و62 حالة بجهة درعة-تافيلالت، و 28 حالة بجهة الداخلة- وادي الذهب، و3 حالات بجهة كلميم-واد نون.

وبخصوص حالات الوفاة، أشارت نشرة الوزارة إلى أنه تم تسجيل 13 حالة بجهة الرباط-سلا-القنيطرة، و19 حالة بجهة الدار البيضاء-سطات، و8 بكل من جهة الشرق وجهة فاس-مكناس، و3 بجهة سوس ماسة، و7 بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، و6 بجهة مراكش- آسفي، و4 بجهة بني ملال-خنيفرة، وحالة واحدة بجهة درعة-تافيلالت، وحالتين بجهة العيون-الساقية الحمراء.

وبحسب النشرة، فقد أصبح مؤشر الإصابة التراكمي بالمغرب يناهز 815,6 إصابة لكل مائة ألف نسمة، بمؤشر إصابة يبلغ 8,3 لكل مائة ألف نسمة خلال الـ24 ساعة المنصرمة، مع استثناء 15 ألف و320 حالة من كونها مصابة بالمرض، ليرتفع إجمالي الحالات المستبعدة إلى ثلاثة ملايين و368 ألف و473، فيما يبلغ مجموع الحالات النشطة التي تتلقى العلاج حاليا 47 ألفا و980 حالة.

وبلغ عدد الحالات الخطيرة أو الحرجة الجديدة الموجودة حاليا بأقسام الإنعاش والعناية المركزة، والمسجلة خلال الـ24 ساعة الأخيرة، 83 حالة، ليصل العدد الإجمالي لهذه الحالات إلى 1048 حالة، 94 حالة منها تحت التنفس الاصطناعي الاختراقي، فيما يبلغ إجمالي الحالات التي توجد تحت التنفس الاصطناعي غير الاختراقي 467 حالات.

أما معدل ملء أسرة الإنعاش الخاصة ب”كوفيد-19″، فقد بلغ 38 في المائة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*