زيارة فدرالية التعليم الخاص التابعة للاتحاد العام لمقاولات المغرب للكركارات*

 

قامت الفدرالية التعليم الخاص التابعة للاتحاد العام لمقاولات المغرب، برئاسة الدكتور كمال الديساوي، نيابة عن جميع مكونات التعليم الخاص بالمغرب بزيارة خاصة لمعبر الكركرات، يوم السبت 19 دجنبر 2020.
وشددت الفدرالية، في بلاغ لها، توصلت به”سياسي” على الرمزية الكبيرة لهذه الزيارة المنظمة لحدود المملكة المغربية، لما تشكله المنطقة من أهمية بالغة لدى فدرالية التعليم الخاص بجميع مكوناتها، منوهة بتدخل القوات المسلحة الملكية المرابطة على حدود المملكة، بتوجيه سديد لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.
وأفاد بلاغ المكتب، أن زيارة مكونات فدرالية التعليم الخاص، هي خطوة للتأكيد على الدور التربوي المساهم في تنمية المنطقة، كما يندرج في إطار الدينامية التي تعرفها قضية وحدتنا الترابية، والتي تميزت في الأيام الأخيرة بمجموعة من التطورات المهمة، بداية بالتدخل الحاسم للقوات المسلحة الملكية بمنطقة الكركرات أحبطت خلالها محاولات الجبهة المزعومة “البوليساريو” خرقها السافر للقانون الدولي ولاتفاق وقف إطلاق النار.
كما نوهت الفدرالية بالقرارات الحكيمة والمقدامة والمتبصرة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده  والتي وضعت حدا لاستفزازات جبهة “البوليساريو”  وانتهاكاتها الصارخة لحقوق الإنسان، من خلال عرقلتها حركة تنقل الأشخاص والبضائع عبر الحدود المغربية – الموريتانية.
البلاغ وقف أيضا، على أهمية اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء والذي يعد “منعطفا تاريخيا” في ملف قضية وحدتنا الترابية، مثمنة قرار الإدارة الأمريكية القاضي بفتح قنصلية لها بمدينة الداخلة، على غرار مجموعة من الدول العربية والإفريقية التي أخذت خطوات تأسيس قنصليات لها بالعيون والداخلة، والتي من شأنها أن تساهم في التنمية الاقتصادية للمنطقة في إطار انتصار عادل لقضية وحدتنا الترابية. مسجلة ارتياحها للتوجه الدولي الكبير المدعم لاقتراح المغربي الرامي إلى اعتماد مبادرة الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، باعتباره الأساس الوحيد لحل عادل ودائم للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

البلاغ ذاته، أكد  أن هذه القرارات تأتي تثمينا للمجهودات المتميزة والجبارة والانتصارات الدولية المتواصلة  التي يحققها المغرب بقيادة جلالة الملك محمد السادس، في الوقت الذي يشهد خصوم وحدتنا الترابية انتكاسات متتالية آخرها ما عرفته محاولاتهم اليائسة في منطقة الكركرات وما عرفته من إدانة دولية وأممية.

وأكد في هذا الصدد رئيس الفدرالية التعليم الخاص التابعة للاتحاد العام لمقاولات المغرب، الدكتور كمال الديساوي ،  أن هذه الزيارة تأتي في إطار الوعي الراسخ والوفاء اللامشروط بالواجب اتجاه الوطن واتجاه قضايانا الكبرى المصيرية على كافة الأصعدة، وفي طليعتها قضية وحدتنا الترابية، واتجاه كل التطورات في معبر الكركرات، كجزء لا يتجزأ من ربوع المملكة المغربية، جراء كل المحاولات الفاشلة والمعزولة لاستهداف وحدتنا الترابية، والتي تحاول أفكارا انفصالية مسمومة دفعها من قبل خصوم المملكة، بهدف تقويض الأمن والأمان والاستقرار في المنطقة. معربا عن تجند ووقوف كافة أعضاء الفدرالية وراء مولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، للدفاع عن حوزة بلادنا، وتحصين حقوقنا الثابتة والمشروعة.

وأضاف الديساوي، أن هذا ليس بغريب على التعليم الخاص بالمغرب سليل التعليم الحر والذي لعب دورا أساسيا إبان فترة الحماية لرفع الوعي بقضايا التحرر الوطني وساهم في إرساء نظام تربوي وطني غداة الاستقلال.

تجدر الإشارة أن فدرالية التعليم الخاص التابعة للاتحاد العام لمقاولات المغرب، تعتزم عقد اجتماعا موسعا مع مكونات التعليم الخاص بالجهة من أجل تدارس وضعية التعليم بالجهة واتخاذ مجموعة من المبادرات الهادفة خدمة لقضية وحدتنا الترابية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*