بريديو المغرب يعودون لإعلان إضراب تصعيدي لمدة 72 ساعة نهاية شهر دجنبر 2020

سياسي: متايعة

أعلن بلاغ مشترك صادر عن الجامعة الوطنية للبريد واللوجستيك المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، والنقابة الوطنية للبريد المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل،عن “إضراب تصعيدي لمدة 72 ساعة أيام الثلاثاء، الأربعاء والخميس 29، 30 و31 دجنبر الجاري،بسبب تماطل إدارة بريد المغرب وفرعها بريد بنك وغياب الرغبة الحقيقية لديها للحد من الاحتقان داخل المؤسسة وهروبها إلى الأمام،محملين مسؤولية إقرار الاستقرار من عدمه داخل بريد المغرب وفرعها بريد بنك للمدير العام.

ويأتي هذا التصعيد الجديد،بعد الانخراط الواسع لإنجاح محطات سابقة أيام 13، 26 و27 نونبر 2020.البلاغ المشترك الذي توصلت به الجريدة الالكترونية (سياسي) بنسخة منه،شدد على “حق البريديات والبريديين في الاستفادة من الزيادة التي أقرتها الحكومة، بناء على اتفاق 25 أبريل 2019″، فضلا عن إصدار النظام الأساسي لبريد المغرب وفرعه بريد بنك بمرسوم وفق اتفاق أصيلا شتنبر 2011 بالإضافة إلى صيانة الوحدة الهيكلية، النظامية والأجرية.

وطالب البلاغ المشترك بـ “الطي النهائي لملف تعديل النظام الأساسي مع التزام بريد المغرب وفرعه البريد بنك على حد سواء بالتنزيل السليم والموحد لما اتفق عليه من مضامين النظام الأساسي المعدل”.

وسجلت النقابات عدم نية الإدارة في توفيرها للنسخة المعدلة من القانون الأساسي المتفاوض عليها من أجل توقيعها بشكل رسمي،كما تم التوافق عليها.وكذلك محاولة الإدارة إفراغ القانون 07/08 من محتواه من خلال نيتها تمرير تعليمات داخلية استثنائية لفرعها “البريد بنك”،عكس ما تم الاتفاق والتوافق حوله،هذا علاوة على تمادي إدارة “البريد بنك” في خرقها السافر للقانون وتهربها من طاولة مشتركة للتفاوض رغم عدم امتلاكها الأجوبة للنقط المطلبية، اضافة إلى محاولة الإدارة امتصاص غضب الشارع البريدي باقتراح تقديم تواريخ لتسوية جداول الترقية الداخلية المتراكمة 2018 و2019، علما أنه في الأصل تبقى الإدارة هي المسؤولة عن تأخير تسوية هاته الأوضاع، وأن حق تسوية الترقية والتفريغ هو عمل تقني تتحمل الإدارة كامل المسؤولية في عدم تسويتها في الآجال المحددة، جددت النقابات مطلبها في التسوية الكاملة لسلالم التفريغ بأثر رجعي 1-1-2018.

وأهاب التنسيق النقابي عموم البريديات والبريديين إلى التعبئة المتواصلة والشاملة لانتزاع الحقوق وتحصين المكتسبات وتحقيق المطالب،منوها بروح الأخوية والوحدوية العالية التي ساهمت في نجاح المحطتين النضاليتين السابقتين لشهر نونبر 2020 والاستعداد التام لتنفيذ الإضراب التصعيدي لأيام الثلاثاء، الأربعاء والخميس، 29، 30 و31 دجنبر الجاري، ما لم تستجب الإدارة لمطالبهم العادلة والمشروعة.

وأكدت النقابتين في ختام بلاغهما على أنهما منفتحتين على كل المفاوضات الجادة والمنتجة والمسؤولة، محذرة الإدارة من مغبة عرض النظام الأساسي،دون التوقيع عليه على أنظار المجلس الإداري والذي سينعقد تحت إشراف الوزارة الوصية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*