المكتب التنفيذي لـ “ODT” يخرج عن صمته بعد التضييق على نقابي بدارالبريهي

كشف بلاغ تضامني للمكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للشغل في شخص كاتبه العام علي لطفي مع النقابي و المناضل أمين الحميدي بصفته كاتب وطني و عضو من أعضاء المكتب حول الاستهداف الواسع للحريات النقابية و الممثلين النقابيين، إذ يعبر عن إدانته الصارخة لكل المضايقات التي يتعرض اليها عضو المكتب التنفيذي و الكاتب الوطني للاذاعة و التلفزة من طرف مدير قناة السادسة في استهداف سافر للحريات النقابية على إثر سلسلة من المضايقات و الحرمان من ممارسة مهامه على غرار جميع موظفي الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة للاعتبارات نقابية صرفة اذ تتنافى كليا مع كل القوانين المنصوص عليها سواء نظام الوظيفة العمومية او مدونة الشغل .

وأشار البلاغ ذاته، إلى أن لجوء أطراف إدارية لخلق مضايقات أفظع بفبركة و صناعة اتهامات ضد الكاتب الوطني للمنظمة، مما عرضه إلى استدعاءات متكررة من طرف الشرطة القضائية و بنفس التهمة التي سبق للقضاء أن قال كلمته فيها و تبرئته منها ، و أضاف الكاتب العام علي لطفي بأن الامر يتعلق بـ”خلاف بين مدير قناة السادسة و عاملة كانت تابعة لشركة الأمن تم الاجهاز على حقوقها و لجات إلى الاخ امين الحميدي كمسؤول نقابي لتقديم شكاية للنقابة ضد الشطط و ااستعمال السلطة لهذا المدير”. وهو ما دفع المكتب التنفيذي إلى التعبير عن استغرابه الشديد من إعادة تلفيق تهمة واهية و مدبرة ضد الكاتب الوطني.

هذا وعبرت المكاتب المحلية بالأقاليم الجنوبية لقناة العيون و اذاعة الداخلة التابعة للمكتب الوطني للمنظمة عن تضامنها اللامشروط و تنديدها لوقع التآمر و التضييق الممنهج من طرف مدير قناة اتجاه النقابي و الكاتب الوطني أمين الحميدي فقط لانه تدخل من أجل مساعدتها في إطار العمل النقابي .

كما دعى المكتب التنفيذي، الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة و النلفزة بالتدخل العاجل لفك حالة الحصار و التهميش التي يتعرض لها الكاتب الوطني أمين الحميدي و حرمانه من حقوقه في الممارسة المهنية كسائر زملائه، مع توقيف العبث الإداري في تلفيق التهم الرخيصة ضده من أية جهة كانت، لتستهدف اسكاته و تنيه عن ممارسة نضالاته المكفولة دستوريا و في احترام تام، و الهادفة الى تحسين أجور و تعويضات مستخدمي و أطر الشركة الوطنية للاذاعة و التلفزة و ظروف عملهم المهني و حمايتهم ضد الأخطار المهنية و تعويضاتهم عن خدماتهم في الصفوف الأمامية ضد “كوفيد-19” من تقنيين و صحفيين و مهندسين و إداريين في كل القنوات مركزيا و جهويا، مطالبا بفتح حوار جاد مع المكتب الوطني للمنظمة و باقي مكاتبه الجهوية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*