كونفدراليو التعاون الوطني ينتفضون

 

غداة إعلان نتائج امتحانات الكفاءة المهنية بعد طول انتظار ،عبر العديد من المستخدمين والمتتبعين عن استغرابهم للمعايير التي يتم اعتمادها في الاختبارات الشفوية وقبلها الامتحانات الكتابية ، خاصة وأن العديد من المستخدمات المستخدمين الذين قضوا سنوات عديدة بهذه المؤسسة, لم يتم إنصافهم في سنوات الأقدمية ، وما قدموه من تضحيات ميدانيا في المراكز الاجتماعية ومؤسسات الرعاية الاجتماعية.

وقد تزامنت هذه النتائج مع تشكيل المكتب التنفيذي لجمعية الأعمال الاجتماعية ، الذي توقفت أنشطته منذ ما يقارب السنتين ، وقد تمخض عن هذا الجمع “مكتب ذكوري” يضم منسقين ومندوبين و أربعة موظفين من ضمن11عضو تم انتخابهم عن بعد في بحر الأسبوع الماضي ،حيث صادق المجلس الوطني بالاجماع على التقرير الأدبي والمالي ،دون أن يتوصل أعضاءه بتفاصيله 15يوما قبل موعد الاجتماع كما ينص على ذلك القانون ،والأغرب من هذا هو إخلاء سبيل المكتب المنتهية صلاحياته، والذي كان من المفروض أن يصادق على تقريره الأدبي والمالي قبل تقديم استقالته أمام خروقات بالجملة.
هذا وقد أصدر المكتب الوطني لنقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بلاغا استنكاريا للحيف الذي يطال مستخدمي التعاون الوطني مطالبين الإدارة بالاستجابة لمطالب الشغيلة ودمقرطة جمعية الأعمال الاجتماعية.
ومن بين أهم المضامين التي تطرق اليها بيان الكونفدرالية الديمقراطية للشغل التعجيل بإيجاد حل لملف حاملي الشواهد إسوة بقطاعات و مؤسسات أخري ،طي ملف الأقدمية المكتسبة وإنصاف جنود الخفاء،تحديد معايير موضوعية وشفافة لمنظومة الترقي ، تعيمم ودمقرطة الخدمات الاجتماعية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*