برلماني ضمن 5 أطر متورطة في الغياب الدائم عن العمل بشركة “ريضال”

كشفت مصادر متطابقة أن إدارة شركة “ريضال” المفوض لها تدبير قطاع الماء والكهرباء والتطهير السائل بالعاصمة الرباط والمدن المجاورة لها، وجهت استفسارات إلى بعض الأطر العاملين بها بسبب غيابهم المتكرر عن العمل رغم تسجيل حضورهم بشكل إلكتروني.

وحسب ذات المصادر، فإنه من بين الأطر التي شملها هذا الاستفسار، المستشار البرلماني “ر.م”، والذي رصدته كاميرات المراقبة بأحد مراكز “ريضال” بالرباط وهو يقوم بتسجيل حضوره إلكترونيا صباح كل يوم، قبل أن يغادر عمله في اللحظة ذاتها، ثم يعود مساءً لتسجيل مغادرته من جديد.

وأكدت المصادر أن المعنيون بالأمر يقومون في أحيان أخرى بتسليم بطائقهم المهنية إلى رجل أمن خاص ببوابة مقر العمل، بغية تسجيل حضورهم وخروجهم من العمل، وفق الأوقات الإدارية للشركة، في الوقت الذي لا زالت فيه إدارة الشركة تواصل مراجعتها لتسجيلات الكاميرات التي أثبتت غياب البرلماني طيلة شهر أبريل الجاري، وكذا دخول وخروج العمال خلال الأشهر الماضية.

هذا ووجهت الإدارة استفساراتها عبر مفوض قضائي إلى البرلماني المذكور، وكذا 4 أطر أخرى بالشركة، تطالبهم بتفسير أسباب غيابهم المتكرر عن العمل، مشيرة إلى أن طريقة المعنيين بالأمر في التحايل على الشركة، تجعلهم من الواضبين على الحضور إلى عملهم حاضرين وفق النظام المعلوماتي، وهو ما يجعل البرلماني المتورط في هذه الفضيحة يتقاضى أجره بشكل عادي من الشركة، إلى جانب أجره كمستشار برلماني.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*