نادي الصحافة بالمغرب يدعو الى ضمان حرية الصحافة والاعلام والارتقاء بمستوى الأداء المهني

أصدر نادي الصحافة بالمغرب بلاغ بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، تحت شعار ” عالم المعلومات كمنفعة عامة”، تحتفل كافة دول المعمور ومنهم المغرب باليوم العالمي لحرية الصحافة (ثالث ماي) الذي يشكل مناسبة لتقييم أوضاع الصحافة والإعلام، وفضح كل أشكال الانتهاكات والمضايقات، التي تطال حرية الصحافة، مع حث الحكومات على حماية الصحافيين وضمان سلامتهم وصيانة استقلالية الإعلام مع استشراف الافاق الكفيلة بتوسيع منسوب حرية التعبير باعتبارها لبنة رئيسة في مسار بناء صرح الديمقراطية وضمان حقوق الانسان وتحقيق التنمية المستدامة.
ولاشك أنه مند إقرار الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة من لدن الجمعية العمومية للأمم المتحدة سنة 1993 بناء على توصية اعتمدتها الدورة 26 للمؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونيسكو»، وذلك استجابة لنداء من الصحافيين الأفارقة، تضمنها «إعلان ويندهوك» سنة 1991، بشأن تعددية وسائل الإعلام ، فقد جرت تحولات عميقة على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية والإعلامية والتكنولوجية خاصة في خضم الثورة الرقمية التي ساهمت بقوة في اثارة الانتباه من جديد الى الدور الحيوي للصحافة والاعلام الجديد.
كما أثارت هذه التحولات من جهة أخرى الانتباه الى الدور الذى يقوم به الصحفيون المهنيون المتمتعين بالحرية في انتاج المعلومات ونشرها وكذلك التصدي للمعلومات الخاطئة والأخبار الزائفة وغيرها من المحتويات والمضامين الضارة، ومساهمة نساء ورجال مهنة المتاعب في محاربة خطاب الكراهية والدعوة للتسامح ونبذ العنف والتطرف والمطالبة بإقرار قيم العدل والمساواة والمواطنة، وذلك في ظل ” انقلاب نماذج العمل الاعلامي وتركيز السلطة في أيدي عدد قليل من الشركات الخاصة، كما سجلت المديرة العامة لليونسكو في رسالتها بمناسبة تخليد اليوم العالمي لحرية الصحافة لهذه السنة.

وأكد نادي الصحافة  انه “إذا كان المجتمع الدولي، يستغل هذه المناسبة، للمطالبة بمزيد من ضمان حرية الصحافة والاعلام والارتقاء بمستوى الأداء المهني، فإن نادى الصحافة بالمغرب لا يسعه انطلاقا من الأهداف التي تنص عليها قوانينه، ..”

وعبر نادي الصحافة عن انخراطه التام في كافة المبادرات الرامية الى المساهمة في تنقية هذه الأجواء التي تأثر ليس فقط على صورة بلدنا على الصعيد الدولي، بل تشكل معوقا حقيقيا أمام كافة المبادرات الرامية الى الانكباب بجدية وفعالية على القضايا الحيوية لقطاع الصحافة والاعلام بالمغرب وبأوضاع مهنييه، القطاع الذي هو في حاجة ماسة في الوقت الراهن الى اصلاح وتغيير عميق، خاصة في ظل تداعيات جائحة كوفيد 19 المستجد التي فاقمت من أوضاعه وزادت هشاشته، على الرغم من مما أبان عنه الاعلاميون من دور حيوي في المساهمة في الحد من انتشار هذا الفيروس القاتل.
ولا يسع النادي الا أن يتقدم بتحية تقدير وتهنئة لكل الصحافيات والصحافين، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، ويناشد في ذات الوقت كافة مكونات الجسم الصحفي من هيئات تمثيلية واعلامين، العمل على خلق مزيد من جسور التضامن والتعاون بين الزميلات الصحافيات والزملاء الصحافيين والمساهمة الفاعلة بالارتقاء بمستوى الصحافة والاعلام والأداء المهني لوسائل الاعلام العمومية والخاصة، مع تجديد تأكيد الالتزام باحترام الحق الأساسي في حرية التعبير وأخلاقيات الصحافة وبالدفاع عن الحق في اعلام الحقيقة، اعلام حر تعددي ومهني يحترم ذكاء المغربيات والمغاربة .”

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*