منظمة الطلائع أطفال المغرب تستنكر الاعتداء الهمجي للأمن الاسباني على أطفال مغاربة

أعربت منظمة الطلائع أطفال المغرب عن استنكارها الشديد من الاعتداءات الشنيعة والهمجية التي اقترفتها عناصر الأمن الاسباني في حق الأطفال المغاربة ضحايا الهجرة الغير الشرعية، بإحدى مراكز إيواء القاصرين بلاس بالماس بجزر الكناري كما وثقه، بشكل صادم، أحد مقاطع الفيديو الذي انتشر عبر مواقع التواصل الإجتماعي، وهو الاعتداء الذي أسفر عن إصابات في صفوف هؤلاء الأطفال المغاربة.

وحسب بلاغ توصلت “سياسي” بنسخة منه، أعلنت المنظمة عن تضامنها المطلق واللامشروط مع الأطفال المغاربة ضحايا الهجرة السرية الذين تعرضوا للاعتداء، معبرة عن إدانتها الشديدة والقوية لتلك الممارسات الأمنية القمعية المنافية لكل القوانين والمواثيق الدولية ذات الصلة بحقوق المهاجرين وحقوق الأطفال على وجه التحديد، ولاسيما الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل الصادرة سنة 1989.

وحذرت المنظمة في ذات البلاغ من تنامي العنصرية وخطاب الكراهية في إسبانيا ضد الأفارقة والمغاربة على وجه الخصوص، مطالبة الحكومة الإسبانية بفتح تحقيق قضائي نزيه في الموضوع وإنزال أشد العقوبات في حق كل العناصر الأمنية والمدنية التي ثبت تورطها في حادث الاعتداء على الأطفال المغاربة بمركز الإيواء بلاس بالماس.

هذا ودعت المنظمة إلى التسريع بالتكفل بمعالجة الأطفال ضحايا الاعتداء الشنيع، وإيجاد الصيغ القانونية المتاحة لتمكينهم من رد الاعتبار وتوفير الحماية الضرورية وإيجاد حل مستعجل لوضعيتهم وفق القوانين الدولية.

كما أشادت المنظمة برد الفعل السريع لوزارة الخارجية المغربية، داعية إياها إلى الاستمرار في متابعة الملف ومواكبته، والضغط من أجل وضع حد للانتهاكات الجسيمة والممارسات التمييزية في حق المهاجرين المغاربة من طرف السلطات الإسبانية.

وعبرت المنظمة عن قلقها من تنامي ظاهرة تهجير الأطفال المغاربة إلى إسبانيا، مطالبة الحكومة المغربية بوضع حد لهذه الظاهرة، واجتثاثها من جذورها عبر تضييق الخناق على شبكات التهريب وتجارة البشر التي تقوم بتهجير الأطفال، وسن سياسة اجتماعية ترتكز على محاربة الفقر والهشاشة ومحاربة الهدر المدرسي وغيرها من عوامل ومسببات الهجرة السرية.

سياسي : المشوكر عزيز

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*