حركة قادمون وقادرون تثمن مضمون الرسالة الملكية لترامب وتنتصر للشعب الفلسطيني

بعدما أبلغ الرئيس الأمريكي ترامب قادة العرب بعزمه نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس، بعث الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، رسالة إلى دونالد ترامب باسم 57 دولة تمثل أزيد من مليار مواطن، للتعبير عن القلق إزاء الأخبار المتواترة بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وثمنت حركة قادمون وقادرون، مضمون الرسالة الملكية التي بعث بها الملك لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية،وتعتبر ما أقدم عليه ترامب مسا خطيرا بأتباع الديانات السماوية عبر العالم، وضربا للتعايش والتساكن والتسامح بين الشعوب، وإجهازا على حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، وهدم السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وإشعال فتيل الحرب، وتأجيج صراع النعرات الطائفية والعرقية، وإضرام النار في برامج السلام والسلم، والتحريض على قبر الحوار الحضاري بين الشعوب واستتباب الأمن والأمان.
كما تعتبر حركة قادمون وقادرون ما أقدم عليه الرئيس الأمريكي، تجاهلا بمسار التسوية، وتراجعا على الحد الأدنى الضروري لضمان تحقيق السلم العادل، وتغيير معالم الخريطة الجيوسياسية في المنطقة، وفرض قيود جديدة على الشعب الفلسطيني، و وقفف المفاوضات، وتثبيت الهيمنة الأمريكية على الشرق الأوسط، للمزيد من تمزيق ما تبقى من محيط الكفاح الفلسطيني، وضرب وحدته الوطنية الملتحمة والمتلاحمة.
واعلنت حركة قادمون وقادرون تضامنها اللامشروط مع الشعب الفلسطيني، واستعدادها للنضال إلى جانب كل أنصار وقوى السلام عبر العالم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*