“بنك مغربي” في قلب فضيحة مدوية ببروكسيل و الشرطة الاتحادية تطيح بجميع رؤساء الفروع

اعتقلت الشرطة الاتحادية البلجيكية، جميع رؤساء فروع “بنك مغربي” على خلفية الاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بتبييض الاموال.

فقد جرى اعتقال مدير الفرع البلجيكي للبنك ، وبعض المديرين والوكلاء الآخرين، للإشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بـ”تبييض الأموال، والاحتيال الاقتصادي، وممارسة غير قانونية لأنشطة معينة، بالإضافة إلى إساءة استخدام أصول الشركة”.

المعطيات ذاتها، أكدت أن الشرطة الاتحادية حلت بجميع فروع “البنك” ببلجيكا، معززة بـ20 وكيلاً فيدرالياً وكالة “Du Midi”، و وسبعة وكلاء اتحاديين بوكالة “Molenbeek-Saint-Jean”، إلى جانب عشرة وكلاء فيدراليين بوكالة “Anvers”، حيث عملت على نقل جميع الموقوفين عبر طائرة خاصة، بعدما جرى حجز بعض أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالبنك المذكور !.

عناصر من الشرطة الفيديرالية البلجيكية المختصة في جرائم الأموال ستحل بالمغرب قريبا وخصوصا بمدن الناظور والحسيمة وطنجة ، من أجل التحقيق في قضايا تبييض الأموال الناتجة من تجارة الكوكايين ، عن طريق تحويلات بنكية مباشرة أو أعمال تجارية مشبوهة.

وكشف البحث عن وجود عمليات غسيل أموال واسعة همت مشاريع كبيرة عبارة عن مقاهي ومطاعم واقتناء عقارات وتجزئات سكنية وعلب ليلية بطنجة وإقامات سكنية بالرباط وطنجة وتطوان والناظور وأكادير ومشاريع سياحية كبيرة بالجنوب الإسباني.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*