مغاربة إسبانيا ينظمون وقفات احتجاجية ببرشلونة ومدريد تنديدا بالممارسات الإجرامية لـ “البوليساريو”

   مدريد –ومع

نظم فاعلون حقوقيون وسياسيون وممثلو الجمعيات المغربية التي تنشط في إسبانيا، اليوم الأربعاء، وقفات احتجاجية، خاصة ببرشلونة ومدريد، للتنديد بالاعتداء الإجرامي الشنيع لعناصر “البوليساريو” الذي استهدف الأحد الماضي القنصلية العامة المغربية بفالنسيا، وكذا للتعبير عن الدعم المطلق للتدخل المشروع والآمن للقوات المسلحة الملكية بمنطقة الكركرات، من أجل فك الحصار على هذا المعبر وفتحه أمام الحركة التجارية وتنقل الأشخاص والبضائع.

    وندد المشاركون في هذه الوقفات الاحتجاجية الذين كانوا يتدثرون بالعلم الوطني ويحملون صور صاحب الجلالة، بالتصرفات الرعناء لشرذمة من “البوليساريو” التي قامت بهذا العمل الاستفزازي، الذي شكل انتهاكا صارخا لحرمة وسلامة وهيبة مقر القنصلية العامة للمملكة بفالينسا، مؤكدين أن هذا الجرم العدواني الجبان لا يقوم به سوى قطاع الطرق والخارجون عن القانون.

   وردد المشاركون في الوقفة الاحتجاجية التي نظمت مساء اليوم أمام مقر القنصلية العامة للمملكة المغربية ببرشلونة (جهة كتالونيا)، شعارات تدين أعمال البلطجة التي قامت بها هذه العناصر الإجرامية المأجورة، والتي كشفت حقيقتهم أمام المواطنين الإسبان وأمام العالم.

    وشدد المشاركون في هذه الوقفة التي دعا إليها “التحالف الدولي بلا حدود للحقوق والحريات” وحضرها ممثلو العديد من الجمعيات المغربية التي تنشط بجهة كتالونيا، إلى جانب عدد كبير من أفراد الجالية المغربية المقيمين بالمنطقة، على ضرورة تقديم مرتكبي هذا الفعل الإجرامي أمام العدالة لتقتص منهم على ما صدر عنهم من انتهاك لحرمة وسلامة المقر القنصلي بفالنسيا، باعتباره يمثل خرقا سافرا لجميع الأعراف الدولية والقوانين والتشريعات المؤطرة لعمل الهيئات والتمثيليات الدبلوماسية.

   كما رددوا شعارات تدين وتشجب الممارسات الاستفزازية لميليشيات “البوليساريو”، والتي ليست جديدة عليهم، مدينين الممارسات الحاطة من الكرامة والمنافية لمختلف الأعراف ولمبادئ الإنسانية، التي ترتكب في حق محتجزي مخيمات تندوف، الذين جعلت منهم هذه الحركة الانفصالية رهائن في أيديها وصكا للمتاجرة بمعاناتهم والاتجار بمآسيهم لمراكمة الثروات والتنكيل بهم وتركهم يعيشون القهر والذل.

   وعبر المشاركون عن تأييدهم المطلق ودعمهم التام للتدخل المشروع للقوات المسلحة الملكية بمنطقة الكركرات، من أجل فك الحصار الذي كانت تفرضه ميليشيات “البوليساريو” على حركة تنقل الأشخاص والبضائع بهذا المعبر الحدودي.

   وشددوا على أن جميع أفراد الجالية المغربية المقيمين في إسبانيا على استعداد تام للانخراط في كل المبادرات التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، دفاعا عن الوحدة الترابية للمملكة وسلامة أراضيها وكذا لدحض مناورات الخصوم.

   وفي وقفة مماثلة نظمت زوال اليوم أمام مقر وزارة الخارجية الإسبانية بمدريد، جدد المشاركون التأكيد على تعبئتهم وتجندهم الدائم وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة وسلامة أراضيها.

   كما استنكر المشاركون في هذه الوقفة، التي دعت إليها جمعية “الأمل من أجل المستقبل” الممارسات الاستفزازية لبعض المأجورين الموالين لـ “البوليساريو” التي استهدفت مقر القنصلية العامة للمغرب في فالنسيا، مشددين على دعمهم المطلق للتدخل الشرعي والآمن الذي قام به المغرب من أجل فك الحصار عن معبر الكركرات وفتحه أمام الحركة التجارية وتنقل الأشخاص.

   وشجبت هذه الوقفة الاحتجاجية التي عرفت مشاركة العديد من المغاربة من مختلف المدن التابعة لجهة مدريد ومدن أخرى من خارج الجهة، هذه الممارسات الخارجة عن القانون وعن الأعراف والتقاليد التي ارتكبتها ميليشيات “البوليساريو”، والتي أظهرت طبيعتهم العدوانية والإجرامية أمام كل دول العالم.

   واعتبروا أن هذا التدخل السلمي والآمن الذي قام به المغرب في منطقة الكركرات لطرد ميليشيات “البوليساريو”، التي قامت بإغلاقه، مكن من إعادة الحياة الطبيعية إلى هذا المعبر وفتح الطريق أمام الحركة التجارية وتنقل الأشخاص والبضائع في اتجاه موريتانيا الشقيقة.

   وجدد المشاركون في هذه الوقفات الاحتجاجية التي تزامنت مع الاحتفال بذكرى عيد الاستقلال، التأكيد على أن مغاربة إسبانيا بجميع أطيافهم سيظلون مجندين وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية للمغرب وسلامة أراضيه

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*