عادل بنحمزة يوجه نداءا للحكومة بعد إرتفاع أسعار تذاكر السفر : المرجو التدخل قبل فوات الأوان…لانقاذ مغاربة العالم

نشر القيادي في حزب الاستقلال، عادل بنحمزة، تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تحدث فيها عن مشكل غلاء أسعار تذاكر السفر وعن جشع السوق، وما يطرحه من تعقيدات امام مغاربة العالم.

التدوينة/ المقال، حملت دعوة للتدخل من أجل حل هذا الإشكال الذي يواجه الجالية المغربية المقيمة بالخارج والتي تعتزم قضاء العطلة في المغرب كعادتها كل سنة.

وشدد بنحمزة في مقاله، على ضرورة “التدخل قبل فوات الاوان…” وفق تعبيره.

وفي ما يلي ننشر نص المقال:

“تصوروا أن بلدا تبلغ سواحله 3500 كلم لا يملك ناقلا وطنيا في قطاع النقل البحري بعد تفصية “كومناف”، وأن الناقل الوطني الجوي، عوض أن يلعب دورا لضبط جشع السوق من خلال باقي شركات الطيران العالمية للحد من تعقيدات موسم العبور لسنة 2021 والذي يهم المغاربة المقيمين في الخارج، نجده هو أيضا منخرط في موجة الأسعار الملتهبة، هنا لابد من تذكير من يهمهم الأمر بمايلي:

أولا- المغرب اختار أن يستثني إسبانيا من موسم العبور لسنة 2021، هذا بالتأكيد قرار سيادي لا يطرح إشكالا سوى من جهة الحاجة إلى توضيح أسبابه الحقيقية، فهل يتعلق الأمر باستمرارية لقرار السنة الماضية والذي كانت تحكمه اعتبارات الانتشار الواسع والخطير لكوفيد19 ؟ أم أن الأمر يندرج ضمن الأزمة الدبلوماسية الممتدة بين البلدين على خلفية موقف مدريد تطورات قضية الصحراء المغربية؟

ثانيا: قرار إستثناء إسبانيا من موسم العبور لسنة 2021 من المفروض أن يكون قد درس من جميع جوانبه، وأهم هذه الجوانب التكلفة المادية التي ستتحملها الجالية بالنظر إلى بعد المسافة بحرا بين سيت الفرنسية وجينوا الإيطالية من جهة والموانئ المغربية من جهة أخرى لذلك كان يجب التفكير في شروط التراخيص الممنوحة لشركات الملاحة البحرية حتى لا يتحول الأمر كما هو حاصل اليوم، إلى مجزرة يتعرض لها المهاجرون دون أي تدخل لتصحيح الوضع.

ثالثا: ألا تستحق الجالية التي حققت أرقاما قياسية في تحويل العملة الصعبة منذ نهاية 2019 بحيث يتوقع أن تبلغ مجموع الأموال التي سيتم تحويلها إلى أرض الوطن هذه السنة 10 مليارات دولار، وهو رقم ضخم جدا ومهم للغاية بالنسبة للاقتصاد المغربي الذي يحاول الخروج سريعا من تداعيات أزمة فيروس كورونا، ألا يشفع هذا الأمر للجالية كي تتدخل الحكومة بقوة من أجل وضع سقف معقول للأسعار أو أكثر من ذلك أن تقوم بنوع من المقاصة وتحمل جزء من تكاليف العبور.

رابعا: إذا كان المغرب يفتقد لناقل وطني فيما يتعلق بالنقل البحري، فإن الخطوط الملكية المغربية، قادرة على لعب دور مركزي في عقلنة الأسعار، وإذا كان البعض يتعامل مع موسم العبور بمنطق الفرصة أو “الهمزة” لتجاوز بعض الخسائر التي تكبدتها الشركة كغيرها من شركات الطيران العالمية، فإنهم واهمون جدا لأن آثار الأزمة بعيدة المدى ولا يمكن معالجتها بعقلية محاسباتية محافظة، بل بكثير من الجرأة وبعقلية تجعل من الشركة جسرا يربطنا بالعالم، فالمهم هو قدوم السياح للمغرب لدعم قطاع السياحة الذي يحتضر.

خامسا: عدم التدخل الفوري للحكومة سيجعل كثيرا من الأسر تصرف النظر عن القدوم إلى المغرب وربما قد تكون إسبانيا وجهة مثالية لملايين المغاربة في الخارج، لكن ما يجب الانتباه إليه، هو أن الجالية عرفت عبر عقود تحولات ديمغرافية كبيرة، وأن الأجيال الصاعدة من الشباب يفتقدون لأواصر عميقة في العلاقة مع المغرب، وتبقى العطلة الصيفية والإرتباط بالأجداد مدخلا مهما لتجديد وتثبيت تلك الروابط مهما ضعفت أو تراجعت، لكن عندما تواجه الأسر ما تواجهه اليوم من ابتزاز بأسعار خيالية، فإن الوجهة ستتغير بالتأكيد وليس هذا هو الخطير في الأمر، بل الأخطر من ذلك هو المس بذلك الشعور بالإنتماء للوطن، خاصة في ظل سنتين قاسيتين إنسانيا بسبب فيروس كورونا.

المرجو التدخل قبل فوات الأوان…”

*تدوينة منشورة على صفحة الكاتب بالفيسبوك

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*