swiss replica watches
فرح وسرور بعد إعادة فتح الرحلات الجوية بالمغرب – سياسي

فرح وسرور بعد إعادة فتح الرحلات الجوية بالمغرب

أ ف ب)

لم يستطع بعض المسافرين إخفاء دموع الفرح بالعودة أخيراً إلى المغرب الذي أعاد الإثنين فتح أجوائه أمام رحلات الركّاب الدوليّة بعد إغلاق دام أكثر من شهرين لمكافحة تفشّي المتحوّرة أوميكرون، في خطوة يؤمل منها أيضاً إنقاذ قطاع السياحة الذي سجّل خسائر فادحة بسبب الأزمة الصحّية.

كما بدا الارتياح على وجوه المسافرين الذين كانوا يستعدون لمغادرة المملكة من مطار محمد الخامس بالدارالبيضاء الذي استعادت أروقته الحركة الدؤوبة التي تشهدها عادة.

وخلف حواجز معدنية وضعت قرب خيمة كبيرة عند مدخل المطار لإجراء الفحوص المخبرية لتشخيص الإصابة بكوفيد-19 وقف نزار متشوقاً لملاقاة زوجته التي تمكّنت أخيراً العودة إلى المملكة “مستقلة أول طائرة آتية” من باريس.

وهذا الشاب الثلاثيني كان هو الآخر عالقاً خارج المغرب إلى أن اضطر لأسباب عائلية للعودة الأسبوع الماضي “على متن طائرة خاصة” من ضمن رحلات مكلفة رخّصت لها السلطات بصورة استثنائية خلال فترة الإغلاق.

وبنبرة ملؤها الحسرة أوضح أنه اضطر للعودة “بعد وفاة والدي، لكنّني للأسف لم أحضر الجنازة. بوسعكم أن تتخيّلوا مدى الألم الذي ينتابني”.

وليس بعيداً عنه ارتمت سيدة مثقلة بحقائب السفر في أحضان قريب كان بانتظارها دامعة العين، بينما حاول الأخير مواساتها قائلاً “لا داعي للبكاء، أنت هنا الآن”.

وبعث الإعلان عن استئناف الرحلات الجوية للمسافرين بعدما علّقت في 39 تشرين الثاني/نوفمبر، الارتياح في قلوب مغاربة ظلّوا عالقين في الخارج.

وجاء هذا الإعلان بعدما تزايدت خلال الأسابيع الأخيرة مطالباتهم، وكذلك أيضاً مطالبات العاملين في قطاع السياحة، بفتح الحدود لا سيما بعدما تساءل كثيرون عن جدوى الإغلاق في ظل ارتفاع أعداد الإصابات بالفيروس في كانون الثاني/يناير.

لكنّ السفر إلى المغرب ما زال رهن إجراءات احترازية مشدّدة تشمل إبراز شهادة التطعيم ونتيجة سلبية لفحص “تفاعل البوليميراز المتسلسل” (“بي سي آر) لا تزيد مدّتها عن 48 ساعة من موعد المغادرة.

كما تلزم السلطات القادمين على الخضوع إلى اختبارات سريعة للكشف عن الفيروس عند الوصول إلى مطارات المملكة، وفحوصات “تفاعل البوليميراز المتسلسل” (“بي سي آر) تجري بشكل “انتقائي”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*