الطفلة مريم امجون. ..من نصدق مدير المؤسسة ام وزارة امزازي ؟

بعد ان نشرنا خبر عدم قيام مديرية التربيةالوطنية بالتكفل بمصاريف تنقل الطفلة مريم للمشاركة في الاقصائيات قال بيان صحفي لوزارة التربية الوطنية توصلت بها”سياسي.كوم ” قال انه ..على إثر تداول مواقع التواصل الاجتماعي لأخبار تفيد بأن الوزارة لم تتكفل بمصاريف تنقل التلميذة مريم أمجون الحائزة على جائزة تحدي القراءة العربي لسنة 2018 ، فإن
وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي تنويرا منها للرأي العام الوطني تقدم التوضيحات التالية :
– تحملت مؤسسة “تحدي القراءة العربي” جميع مصاريف المشاركين المغاربة ( التلاميذ والأطر التربوية والإدارية والمرافقين) في الحفل النهائي لهذه المسابقة والذي أقيم بإمارة دبي كما هو الشأن بالنسبة لجميع الدول المشاركة.
– أما بخصوص المشاركة في فعاليات الإقصائيات الوطنية النهائية والتي احتضنتها مدينة وجدة في أبريل 2018 على هامش الاحتفال بمدينة وجدة “عاصمة للثقافة العربية” فقد تحملت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق جميع مصاريف الإقامة والتغذية بمدينة وجدة لجميع المشاركين والمرافقين.
– إن الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والمديريات الإقليمية تتكلف بمصاريف تنقل وإقامة التلميذات والتلاميذ وكذا مرافيقهم من أجل المشاركة في المسابقات الوطنية المنظمة من طرف الوزارة بما في ذلك مسابقة ” تحدي القراءة العربي”.

قمة الانتهازية. …رجاءا لا تستغلوا وتركبوا على إنجازات مريم امجون…رد الإعتبار واجب

والوزارة إذ تقدم هذه التوضيحات، فإنها تستغرب لهذه الحملة المغرضة التي يشنها البعض على المنظومة التربوية الوطنية وخاصة عندما يتعلق الأمر بإنجازات متميزة لتلميذات وتلاميذ أو أطر تربوية ، كما تدعو جميع المواطنات والمواطنين إلى توخي الحيطة والحذر قبل تداول معلومات مغلوطة من شأنها المس بصورة المدرسة المغربية والإساءة إلى الفاعلين التربويين.
انظر مقال

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*