الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية تدعو مدير المركز الإستشفائي الجامعي إبن سينا بالإعتذار للشعب المغربي

تلقت الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية باستغراب وأسف بالغين توضيحات مديرية المركز الاستشفائي حول الإخفاق في تنظيم مبارة توظيف 15 القابلة يوم 17نونبر2019 بكلية الطب والصيدلة.

وحسب البلاغ الذي توصلت به “السياسي”، فإن المباراة تأجلت بسبب سوء التنظيم واحتجاج 660 قابلة ممن حججن الى العاصمة من مختلف مناطق المملكة، وهن تحملن معهن معاناة وتكاليف التنقل والمبيث بغرض الفوز بمنصب يؤمن لهن وظيفة تنقدهن من العاطلة و تضمن لهن استقلالية مادية، لكن سوء وضعف التنظيم دفع بهن إلى الاحتجاج والتساؤل عن غياب عنصر مبدأ تكافؤ الفرص على قاعدة المساواة و الاستخفاف بشروط الشفافية والنزاهة فضلا عن غياب ظروف ملائمة تشعرهن بمناخ اجتياز مبارة تباري بحظوظ متساوية.

وأضاف بلاغ الجمعية أن خروج مديرية المركز الاستشفائي الجامعي أبن سينا بمبررات واهية لتلميع الصورة يطرح عدة تساؤولات ونقط استفهام حول التعليلات الفارغة المبهبة والمبطنة التي تقدمت بها في الوقت الذي كنا ننتظر و نأمل فيه من المسؤولين ان يقدموا اعتذار ليس فقط للمتضررات واسرهم بل لكافة الشعب المغربي الذي تتبع اطوار الفشل الذريع على مستوى تدبير مبارة تكتسي طبعا تنافسيا و مصيريا وحاسما في مستقبل المتبارين .

وأكد البلاغ، أنه كانه كان من الأجدر أن تقدم مديرية المركز الاستشفائي الجامعي أبن سينا اعتذارا عن المبارة المهزلة التي تم توثيقها وتم تداولها من طرف رواد الفضاء الازرق عبر مقاطع اشرطة فيديو التي انتشرت و اكتسحت منصات التواصل الاجتماعي على اوسع نطاق كالنار في الهشيم.

وأشار البلاغ ذاته إلى أن المراوغة والاستهانة بذكاء المغاربة اضحى أسلوبا متجاوزا ومتخلفا لم ولن يعد يجدي نفعا في ظل التحولات الاجتماعية والسياسية والحقوقية والثقافية والمعرفية.

هذا ودعت الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية، وزير الصحة إلى التدخل العاجل بفتح تحقيق دقيق وجاد حول ملابسات وحيثيات هذه الفضيحة المدوية، مع تفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة تطبيقا لمقتضيات دستور المملكة واستجابة للتوجيهات الملكية السامية من أجل إصلاح وتخليق لادارة المغربية.

سياسي

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*