رئيس الوزراء الإثيوبي يتسلم جائزة نوبل للسلام بأوسلو وسط تقليص فعاليات الاحتفالية

تسلم رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد علي جائزة نوبل للسلام في أوسلو، اليوم الثلاثاء 10 دجنبر، في احتفال رسمي وفق التقاليد النرويجية على الرغم من اختصار البرنامج إلى الحد الأدنى وعدم تنظيم أي مؤتمر صحفي.

وتحت سقف قاعة فندق مدينة أوسلو، حيث يتم تنظيم حفل فخم كل 10 دجنبر، ذكرى وفاة ألفريد نوبل (1833-1896)، سلمت رئيس لجنة نوبل بيريت ريس أندرسن الفائز بالجائزة ميدالية ذهبية وشهادة، بحضور أفراد من العائلة المالكة وألف ضيف.

واستعرض رئيس وزراء إثيوبيا رؤيته للسلام في محاضرة نوبل، معربا عن تقديره وتشجيعه لإسهامه في تسوية سلمية للنزاع الحدودي بين إثيوبيا وإريتريا.

وقال: “كنت مقتنعا بأن الجدار الوهمي الذي يفصل بين بلدينا لفترة طويلة يجب هدمه، وفي مكانه يجب بناء جسر من الصداقة والتعاون وحسن النية يستمر لقرون. لقد اقتربت من مهمة بناء جسر للسلام مع شريكي الرئيس أسياس افورقي “.

وقام أبي الحائز على جائزة نوبل للسلام، الذي يواجه عدد من التحديات في بلده، بإلغاء المؤتمر الصحفي، فيما دأب المتوجون السابقون على إقامة ندوات صحفية والتفاعل مع طلاب شباب يمنحون حق السؤال، في إطار حدث تستضيفه منظمة “أنقذوا الأطفال” و”لجنة نوبل”.

سياسي – و م ع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*