كورونا يجعل هواء المدن الأوروبية أكثر نقاءً

كشفت صور نشرتها وكالة الفضاء الأوروبية، الاثنين، أن تلوث الهواء تراجع في كل المدن الأوروبية، إثر الحجر الصحي المفروض لمكافحة انتشار وباء كورونا.

وأظهرت الصور الملتقطة عبر القمر الصناعي “سنتينل-“5، تراجع متوسط مستويات ثاني أوكسيد النيتروجين الضار في مدن من بينها بروكسيل، وباريس، ومدريد، وميلانو، وفرانكفورت خلال الفترة ما بين 5 و 25 مارس الجاري مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي.

فقد أدت الإجراءات التي اتخذتها العديد من الدول الأوروبية إلى تقييد النقل على الطرق، الذي يعد أكبر مصدر للنيتروجين، وإبطاء انبعاثات غازات المصانع.

ويشير الخبراء أيضا إلى أن الصور الملتقطة تبين تغير كثافة ثاني أوكسيد النيتروجين الذي يمكن أن يتسبب في مشاكل في الجهاز التنفسي والإصابة بالسرطان وأمراض أخرى.

كما أظهرت بيانات صادرة عن وكالة البيئة الأوروبية اتجاها مماثلا ما بين 16 و 22 مارس الجاري، بعد تراجع متوسط مستويات ثاني أوكسيد النيتروجين في مدريد بـ 56 بالمئة على أساس أسبوعي إثر حظر الحكومة الإسبانية السفر غير الضروري في 14 مارس الجاري.

سياسي – وكالات

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*