الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى حماية الصحفيين الذين يقدمون العلاج ل”جائحة الأخبار المضللة”

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى توفير حماية قصوى للصحفيين الذين يقدمون “العلاج” لما أسماه “جائحة التضليل” الإعلامي المحيط بأزمة كوفيد- 19.

وأبرز غوتيريس في رسالة مرئية بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة ( 3 أبريل) ، الدور الحاسم لوسائل الإعلام في مساعدة الناس على اتخاذ قرارات مستنيرة، مضيفا أنه في ظل الظروف الحالية “يمكن لهذه القرارات أن تكون حدا فاصلا بين الحياة والموت”.

وسجل الأمين العام أن “انتشار جائحة كوفيد-19 أفرز وباء جديدا، هو التضليل ، حيث تمتزج النصائح الصحية الخطيرة بنظريات المؤامرة الأكثر غرابة”، معتبرا أن العلاج “هو الصحافة المبنية على المعلومات والتحليلات العلمية والوقائع التي تم التحقق منها”.

وحث غوتيريش الحكومات على حماية الصحفيين وغيرهم من العاملين في وسائل الإعلام واحترام حرية الصحافة، معتبرا أنه حتى لو كان من الضروري تقييد حرية التنقل مؤقتا للتغلب على كوفيد-19 ، فإن ذلك ” لا ينبغي أن يتخذ ذريعة لمنع الصحفيين من مزاولة عملهم”.

وأثنى في هذا السياق، على وسائل الإعلام “التي تجلب لنا الحقائق والإضاءات وتحمل القادة في جميع القطاعات مسؤولية أفعالهم، وتعبر عن حقائق مزعجة”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*