وحدة مكافحة الإرهاب التابعة للحرس الوطني تفكك خلية خططت لإقامة “إمارة إرهابية” جنوب شرق تونس

أعلنت السلطات التونسية، اليوم الخميس، إحباطها مخططا كان يستهدف إقامة “إمارة إرهابية” في جنوب شرق البلاد.

وأوضحت وزارة الداخلية التونسية، في بيان لها، أنه تم تفكيك هذه الخلية الإرهابية في منطقة بئر السعد التابعة لبلدية “القطار” من قبل وحدة مكافحة الإرهاب التابعة للحرس الوطني.

وأضاف المصدر ذاته أنه تم توقيف ثلاثة عناصر تكفيرية عمدوا إلى التأثير على إمام مسجد لمساعدتهم على استقطاب الشباب في المنطقة.

ولفتت الوزارة إلى أن النيابة العامة أمرت بوضع العناصر الثلاثة تحت الحراسة وإحالتهم على فرقة الأبحاث والتفتيش التابعة للحرس الوطني بمدينة القصر، مشيرة إلى أنه سيتم فتح تحقيق بحقهم بتهمة “الاشتباه في الانتماء إلى تنظيم إرهابي”.

ويذكر أن التهديد الإرهابي تراجع، بشكل كبير، في تونس منذ الاعتداءات الدامية في سنة 2015، والعملية التي شهدتها مدينة بن قردان في مارس 2016، وذلك على إثر تفكيك العشرات من الخلايا النائمة والعمليات الوقائية والاستباقية داخل الأوساط المتطرفة.

وينحسر نشاط المجموعات المسلحة، في الوقت الراهن، في مناطق جبلية على مقربة من الحدود مع الجزائر حيث تسجل أحداث متفرقة.

وتشهد المرتفعات القريبة من الحدود الجزائرية منذ سنة 2012، مواجهات بين الجيش التونسي والجماعات المسلحة، وخاصة مع كتيبة عقبة بن نافع، الفرع المحلي لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، المسؤولة عن العديد من الهجمات بالبلاد.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*