“نيويورك تايمز” الأمريكية: الأمل بدأ يتلاشى في التجديد بعد مرور سنة على الحراك الجزائري

سمت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية المرموقة صورة في غاية القتامة للوضع في الجزائر، حيث “يتلاشى الأمل في التجديد بعد مرور سنة على الحراك”.

وكتبت الصحيفة، بقلم مدير مكتبها بباريس آدم نوسيتر، الذي سافر إلى الجزائر العاصمة حيث أجرى، بالأساس، حوارا مع الرئيس عبد المجيد تبون، أنه “بعد مرور سنة على انتفاضة شعبية أطاحت بنظام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الذي استبد بالحكم على مدى 20 سنة، ودفعت بالجيش إلى الزج بجزء كبير من الطبقة الأوليغارشية الحاكمة في غياهب السجون، بدأ يتلاشى الأمل في حدوث تغيير جذري في النظام السياسي وفي تحقيق ديمقراطية حقيقية في الجزائر”.

وبحسب الجريدة اليومية الأمريكية، فإن “التقاليد القديمة عصية على الاندثار في هذا البلد المغاربي، الذي شهد ما يزيد على 60 سنة من القمع، وتدخل العسكر، وتزوير الانتخابات، وهشاشة الديمقراطية”.

وخلال المقابلة مع الرئيس الجزائري، ادعى الأخير أن بلاده أضحت “حرة وديمقراطية”، بيد أن الصحفي الأمريكي ذكر بأنه داخل نفس “النظام الفاسد القديم بنى (تبون) كل مساره المهني”.

وأضاف كاتب المقال أن “الدولة تسجن المعارضين، ومقاعد (البرلمان) معروضة للبيع بحوالي 540 ألف دولار -بحسب شهادة في محاكمة أحد النواب- في نفس البرلمان الذي صادق على الدستور الجديد الذي اقترحه السيد تبون وتمت صياغته بعد وصوله إلى السلطة في أعقاب انتخابات لا تحظى بالإجماع في دجنبر”، مذكرا بأن “المعارضة ضعيفة بسبب افتقارها للقادة وغياب مشروع بديل متماسك للبلد”.

وفي هذا الصدد، أعرب محسن بلعباس، السياسي المعارض المنتخب الذي لعب دورا هاما في الانتفاضة الشعبية، عن أسفه بالقول “إننا نتقهقر بأقصى سرعة”.

وبالنسبة لصحيفة (نيويورك تايمز)، هناك “روايتان سياسيتان في الجزائر اليوم؛ وهما رواية السيد تبون من مكتبه الفخم، ورواية الشارع”.

وأضافت الصحيفة الأمريكية المرموقة أن “انتفاضة الشارع التي انطلقت العام الماضي، والمعروفة باسم “الحراك”، بدت في البداية وكأنها تؤذن ببزوغ عهد جديد، في بلد يئن منذ فترة طويلة تحت وطأة جيشه. بيد أن فشل الحركة في توحيد الصفوف خلف قادة والتوافق بشأن الأهداف خلق فراغا”، مشيرة إلى أن “فلول الجهاز القمعي الجزائري وأجهزته الأمنية النافذة سرعان ما تدخلت لسد هذا الفراغ”.

ففي الجزائر، يذكر المصدر ذاته، “فرض الجيش نفسه بسرعة كبيرة على الساحة السياسية وما فتئ يلعب دورا رئيسيا فيها؛ في العلن وفي الكواليس. وكان من تداعيات الحرب الأهلية مع الإسلاميين في تسعينيات القرن الماضي، والتي أوقعت زهاء 100 ألف قتيل، أن عززت هذا التأثير”.

وبعد أن أوضحت الصحيفة الأمريكية أن تبون “الذي شغل لفترة قصيرة منصب رئيس الوزراء في عهد بوتفليقة، وي شتبه في أنه حصل على دعم من القايد صالح” تم انتخابه عقب اقتراع شارك فيه “أقل من 10 في المائة من الناخبين”، أشارت إلى أن جائحة فيروس كورونا “وضعت حدا للمظاهرات، ومنذ ذلك الحين تلعب الحكومة لعبة +القط والفأر+ مع ما تبقى من الحراك؛ إذ تعتقل البعض وتطلق سراح البعض الآخر”.

وذكرت صحيفة (نيويورك تايمز)، في هذا الصدد، باعتقال وإدانة الصحفي خالد درارني بتهمة “المساس بالوحدة الوطنية”، وذلك لتنديده بـ”نظام يجدد نفسه باستمرار ويأبى التغيير”.

وخلال الحوار الذي أجراه مع الرئيس الجزائري، سجل الصحفي الأمريكي أن تبون شجع وزراءه، “المترددين في العادة، على إجراء حوارات”، وحث على ذلك أيضا قائد أركان الجيش، الجنرال سعيد شنقريحة، “والذي عادة ما يتعذر على وسائل الإعلام الوصول إليه”.

وادعى الجنرال، البالغ من العمر 75 سنة، من دون إقناع، أن “الجيش محايد”، قبل أن يتساءل “كيف تريدوننا أن نتورط في السياسة؟ فنحن لم نتلق إطلاقا تكوينا على ذلك”.

غير أن الصحيفة كتبت أن “الجنرال والرئيس أكدا بنفسيهما أنهما يلتقيان مرتين على الأقل في الأسبوع لمناقشة الوضع المتدهور في البلاد بفعل تراجع أسعار النفط”، مذكرة بأن النفط والغاز يشكلان أزيد من 90 في المائة من صادرات الجزائر التي تحتاج، للخروج من الأزمة الحالية، إلى سعر برميل بـ 100 دولار، وهو أمر بعيد المنال في ظل الواقع الحالي للسوق الذي يعاني من تراجع مطرد.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*