تنسيقية القوى الحية للدفاع عن كرامة الجامعة بكلية العلوم بالرباط تحتج على العميد الجديد بعد طرده لعدد من المستخدمين بشكل تعسفي

نظمت تنسيقية القوى الحية للدفاع عن كرامة الجامعة بكلية العلوم بالرباط شكلا احتجاجيا جسدته بوقفة إنذارية أمام عمادة الكلية، حضرته مختلف تمثيليات الحركة الطلابية مؤازرة بالنقابة الديمقراطية للتعليم العالي.

واعتبرت التنسيقية في بلاغ لها توصلت “سياسي” بنسخة منه، شكلها الاحتجاجي بداية لبرنامج نضالي مستمر أمام سياسة صم الآذان و قطع الأرزاق التي ما فتئ العميد المعين حديثا أن اتخذ هذه القرارات المتهورة والمتسرعة ضاربا عرض الحائط كل الأعراف والقيم الانسانية و متجاوزا كل القوانين التي تنص عليها مدونة الشغل و التي يكفلها دستور 2011 للمملكة.

وأضافت التنسيقية التي تم تأسيسها للدفاع عن حرمة و كرامة الجامعة، أن هذه التجاوزات التي أوقدت نارها تصفية الحسابات السياسوية في اللحظات الأولى لتولي منصب العمادة بالكلية، إضافة إلى تسخير امكانيات الدولة بالكلية، تسير أولا في اتجاه تنحية كل الضمائر الحية حتى تخلو الساحة لممارسة كل أشكال الفساد من محسوبية و زبونية ستغرق الجامعة وتؤزم الوضع أكثر مما هو عليه.

وأكدت التنسيقية أن ما يقع يعتبر إشارة صريحة و سلبية على طبيعة العقلية التي أسندت إليها تدبير الشأن الجامعي بالكلية، عقلية تمتهن كرامة الإنسان وتسلك سبل الإخضاع تارة و الإقصاء تارة أخرى على جميع المستويات، فهاهي بدأت بتصفية أعوان الكلية ثم الإداريين وصولا إلى الطلبة والأساتذة ..

وعبرت التنسيقية في ذات البلاغ، عن استنكارها واستهجاننا الشديدين لهذا القرار التعسفي الأرعن الذي يبتغي قطع الأرزاق وزرع الفتن، مطالبة في الآن ذاته الجهات المسؤولة عن تفسير واضح لخلفيات الطرد التعسفي، علما أن المطرودين لم يعملو ولو لدقيقة واحدة تحت إمرة العميد الجديد.

وطالبت التنسيقية حضور مفتشية الشغل بالكلية للوقوف على هذا الاختلال الكبير والإمتهان لكرامة المستخدمين، الذين كرسوا معظم أوقاتهم للسهر على توفير الجو والفضاء الذي يليق بالكلية و مرتفقيها، وما لهم من سمعة طيبة في جميع الأوساط من طلبة، إداريين وأساتذة و من دماثة الأخلاق وطيب المعاملة .

وأكدت التنسيقية أن هذا القرار لا يعدو أن يكون تصفية حسابات سياسوية راح ضحيتها مستخدمي الكلية، مستنكرة التجرد من كل قيم الإنسانية و عدم وضع أي اعتبار لوضعياتهم الإجتماعية الهشة، متشبة بخوض كل الأشكال النضالية حتى رد الحقوق إلى أهلها.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*