الكاتب المحلي للنقابة الديمقراطية للتعليم العالي بكلية العلوم بالرباط يقرر خوض اعتصامات مفتوحة احتجاجا على محاولة فرض الانتقال التعسفي

عقد المكتب المحلي لكلية العلوم للنقابة الديمقراطية للتعليم العالي العضو في فيدرالية النقابات الديمقراطية، اجتماعا طارئا بحضور الكاتب الوطني والأمين الوطني، تم التداول من خلاله على سلسلة المؤامرات الممنهجة التي تحاك ضد المنظمة في جل المؤسسات التابعة لجامعة محمد الخامس الرباط، وخاصة الهجمة الشرسة على الكاتب المحلي لكلية العلوم.

وحسب البلاغ الذي توصلت “سياسي” بنسخة منه، فإن المؤامرة الأولى التي كان وراءها بعض أساتذة وطلبة فصيل حزب الاستقلال وملحقته النقابية، حيث تمت فبركة القضية، والادعاء بأن الكاتب المحلي أراد الاصطدام بممثل الطلبة لهذا الفصيل بتاريخ 20 اكتوبر2020 وهو على متن دراجته النارية، ليتم استدعاء الكاتب المحلي لدائرة الشرطة بتاريخ 7 دجنبر 2020، من أجل الاستماع إليه فيما يخص الشكاية المقدمة من طرف الطالب السالف الذكر.

وأضاف البلاغ أن المؤامرة الثانية، كانت بتاريخ 17 نونبر 2020، حيث كان الهجوم على مقر المكتب المحلي بكلية العلوم من خلال إتلاف لافتة تحمل اسم المنظمة وشعارها واسم المركزية النقابية وشعارها ومحاولة كسر قفل باب المقر بمعية مستشار وزير التربية الوطنية. ثم بعد ذلك مؤامرة ثالثة بتاريخ 8 دجنبر 2020، حيث توصل الكاتب المحلي بانتقال تعسفي خارج الجامعة (الموارد البشرية لكتابة الدولة في التعليم العالي)، وكل ذلك خارج المساطر الإدارية المعمول بها. وهو ما دفعه إلى رفض تسلمها والتشبت بمنصبه الإداري داخل جامعة محمد الخامس الرباط بكلية العلوم.

وخلص البلاغ إلى أن الكاتب المحلي للنقابة الديمقراطية للتعليم العالي (f.s.d)، قرر خوض اعتصامات مفتوحة بمقر المكتب المحلي لكلية العلوم احتجاجا على محاولة فرض الانتقال التعسفي وضرب الحرية النقابية. مشيرا إلى أن هيمنة حزب الاستقلال على الجامعة المغربية وبالأخص جامعة محمد الخامس الرباط، أصبحت بالمكشوف بالادلة والحجج والبراهين وبكل الاساليب الدنيئة والخسيسة ضاربة عرض الحائط استقلالية الجامعة المغربية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*